الاحتلال يفرض "طوقا أمنيا" على الأراضي الفلسطينية

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، عن فرض "طوق أمني" على مناطق الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، عشية "عيد الغفران" العبري.

وقرّرت سلطات الاحتلال فرض طوق شامل على الضفة الغربية وقطاع غزة اعتبارا من الساعة الثانية عشرة (+2 ت.غ) من ظهر غد الثلاثاء 22 أيلول (سبتمبر) الجاري، وحتى فجر الخميس المقبل، وذلك بسبب حلول ما يعرف بـ "عيد الغفران" لدى اليهود.

ويشمل الطرق الأمني اغلاق المعابر مع قطاع غزة والضفة الغربية ومنع دخول الفلسطينيين ممن يحملون تصاريح للأراضي المحتلة عام 1948.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلية قد أعلنت عن قرارها فرض سلسلة من القيود والإجراءات في مدينة القدس المحتلة، خلال أيام عيد الأضحى المبارك الذي يتزامن مع ما يعرف باسم "يوم الغفران" اليهودي.
 
وذكرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في بيان لها اليوم الأحد (20|9)، أنها ستنشر آلاف العناصر من الشرطة وحرس الحدود في أحياء البلدة القديمة ومدينة القدس المحتلة صباح الثلاثاء القادم، لتأمين وصول الآلاف من المستوطنين لأداء صلواتهم في ساحة البراق خلال "عيد الغفران".

يذكر أن العيد اليهودي المسمّى بـ"الكيبور" يبدأ من مساء يوم الثلاثاء القادم وحتى الأربعاء الذي يليه، ويتزامن مع حلول يوم وقوف الحجاج المسلمين في جبل عرفات الذي يليه عيد الأضحى المبارك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.