مصر: عفو رئاسي عن مائة ناشط مسجون بتهمة "التظاهر"


أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء (23|9)، قرارا بالعفو عن مائة شاب وشابة صدرت بحقهم أحكام نهائية بالسجن، من بينهم مراسل شبكة "الجزيرة" محمد فهمي، عدد من نشطاء التيار الليبرالي واليساري في البلاد.

وربط نشطاء بين قرار العفو وزيارة السيسي للولايات المتحدة والمقرّر حضوره خلالها لاجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، حيث ينوي نشطاء مصريون تنظيم مسيرات احتجاجية ضدّه في نيويورك بالتزامن مع زيارته، كما ربط هؤلاء العفو بقرب الانتخابات البرلمانية ودعوات مؤيدي للسيسي لإطلاق أنصار "تحالف 30 يونيو" من السجون.

وشمل القرار معتقلين بموجب قانون "منع التظاهر"، من بينهم 22 محكوما في قضية تظاهر ليبراليين ويساريين أمام "قصر الاتحادية"، و18 آخرين محكومين على خلفية مشاركتهم في المظاهرات أمام "مجلس الشورى"، واتّهامهم بالتعدي على قوات الشرطة بمحيط "قسم الرمل" بالإسكندرية.

وفي القضية (رقم 535) لسنة 2013، المعروفة بـ "خلية ماريوت" الخاصة بصحفيي قناة "الجزيرة"، فقد تم الإعفاء عن المراسل محمد فهمي فاضل، مع الإبقاء على الصحفي المصري باهر محمد في السجون المصرية.

وقالت مصادر رئاسية، إن "هذا القرار يأتي في إطار مبادرة الرئيس للإفراج عن مجموعات من الشباب، والتي أطلقها خلال لقائه مع مجموعة شباب الإعلاميين في كانون أول/ ديسمبر الماضي".

ودعا نشطاء لأطلاق باقي المعتقلين في السجون الذين قدروهم بـ 40 ألفا، وانتقد آخرون صدور قرار العفو من الرئاسة لا القضاء.

وبحسب وكالة أنباء "الشرق الأوسط" المصرية الرسمية، فقد أصدر السيسي توجيهاته لوزير الداخلية بالإفراج عن جميع المعفى عنهم اليوم، مشيرة إلى أن قطاع "مصلحة السجون" سيفرج عن 358 سجينا آخرا بمناسبة عيد الأضحى.

وأضافت الوكالة، ان قطاع السجون فحص ملفات السجناء على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة، تنفيذا للقرار الجمهوري بشأن العفو عن باقي العقوبات بالنسبة إلى بعض المحكوم عليهم، بمناسبة عيد الأضحى و"عيد النصر" في 6 تشرين أول (أكتوبر).

وتابعت "الفحص انتهى إلى انطباق القرار على 358 نزيلا ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو بحلول هاتين المناسبتين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.