عشرات الآلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى في الأقصى

أدّى عشرات آلاف الفلسطينيين اليوم الخميس (24|9)، صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى المبارك، بعد إغلاق دام عدة أيام من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي حدّدت الفئات العمرية لدخوله.

وأفادت مراسلة "قدس برس" بأن شرطة الاحتلال الإسرائيلي فرضت صباح اليوم الخميس سلسلة من القيود والتضييقات، لتحرم مئات الآلاف من الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة من أداء صلاة عيد الأضحى المبارك في مدينة القدس المحتلة.

وأضافت أن شرطة الاحتلال منعت دخول من هم دون سن الـ 45 عاما من الرجال، في حين حدّدت شرط دخول الفئة العمرية لمن تعدى هذا السن بأن يكون متزوجا، في حين سمحت بدخول النساء من سن الـ 30 فما فوق، فيما حرمت الفئة الشبابية من أداء صلاة العيد في الأقصى.

وأشارت إلى أن عشرات الآلاف من المصلين توافدوا إلى المسجد الأقصى منذ ساعات الفجر لأداء صلاة العيد، والذين لبّوا نداء الأقصى بعد حملة "شرسة"، تم فيها إغلاقه بشكل كامل عن المصلين والطلاب والمعتكفين، وبشكل جزئي في أوقات أخرى وذلك خلال أعيادهم اليهودية.

وكان لافتا وفقا لمراسلة "قدس برس"، ارتداء عشرات الشبان لقمصان خاصة كُتب عليها شعارات مساندة للمسجد الأقصى، وذلك ضمن الحملة التي أطلقتها مجموعة "ساند" الشبابية المقدسية، في حين جاب متطوعون أرجاء باحات المسجد الأقصى وقاموا بتوزيع التمر والقهوة على المصلين، كما قام آخرون بالرسم على وجوه الأطفال وتوزيع البالونات على الأطفال الذين حضروا مع ذويهم للصلاة في الأقصى.

وقامت مجموعة من الشبان الفلسطينيين الذين تمكّنوا من دخول الأقصى، برفع أعلام فلسطينية وأخرى لدول عربية بالقرب من المصلى القبلي، باعثين برسالة تدعو لتدخل عربي وإسلامي لحماية المسجد من الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحقه.

وهتف الشبان بعبارات من قبيل "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، كما رفعوا لافتة تحمل شعار "لن يقسم"، في إشارة إلى مخططات تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا، إضافة إلى صور المرابطات عليها تذكيرا بما حدث خلال الشهر الجاري.

وبعد مغادرة المصلين للمسجد الأقصى، اعتقلت شرطة الاحتلال أحد حراسه وهو حمزة نمر بعد الاعتداء عليه بالضرب، بسبب ادّعاء شرطي إسرائيلي بأنه قام بضربه قبل نحو أسبوع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.