الخارجية الفلسطينية: الاحتلال يشن حربا شاملة على القدس

قالت وزارة الخارجية التابعة للسلطة الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية حوّلت مدينة القدس وضواحيها إلى "سجن كبير"، مشيرة إلى أن الاحتلال ماضٍ في فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى المبارك.
ونددت الوزارة في بيان صحفي تلقته "قدس برس" الاثنين (28|9)، بانتهاكات قوات الاحتلال لحرمة المسجد الأقصى ومواصلة عمليات قمع المرابطين وتخريب وتحطيم بوابات ونوافذ تاريخية في الأقصى.
ولفتت الوزارة، إلى أن سلطات الاحتلال واصلت منع المسلمين من الدخول إلى المسجد، وفرضت القيود على حركة التنقل والعبادة وأغلقت العديد من الشوارع في المدينة المقدسة.
وأضافت "الاحتلال يواصل سياسة التهويد والتوسع الإستيطاني في المدينة المقدسة، حيث أعلنت وسائل إعلام عبرية عن قرار الحكومة الإسرائيلية البدء بتسويق عشرات الوحدات الإستيطانية على الأرض الفلسطينية في القدس المحتلة".
ووصفت الخارجية الفلسطينية سياسات الحكومة الإسرائيلية في القدس بـ "القمعية الاحتلالية"، مؤكدة أنها تواصل عملها واتصالاتها بشكل حثيث لفضح هذه الانتهاكات وتداعياتها.
ورأت الوزارة أن الاحتلال "يشن حربا شاملة" ضد القدس والمقدسات، خاصة المسجد الأقصى.
وطالبت الوزارة الفلسطينية العالمين العربي والإسلامي والمجتمع الدولي بتحمل المسؤوليات الإنسانية والقانونية التي يفرضها القانون الدولي لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ومقدساته.
ودعت إلى "تدخل فوري وعاجل لإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف عدوانها وتصعيدها المستمر بحق القدس والمقدسات، في ظل تجاهل الاحتلال لكافة بيانات الإدانة ومواصلة توسيع دائرة العدوان بالقدس". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.