"انتفاضة الأقصى"

"انتفاضة الأقصى": أو الانتفاضة الفلسطينية الثانية، هو الإسم الذي أطلق على الاحتجاجات الفلسطينية التي اندلعت في اعقاب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون باحات المسجد الأقصى برفقة حراسه، وذلك في 28 أيلول (سبتمبر) 2000، الأمر الذي دفع جموع المصلين إلى التجمهر ومحاولة التصدي له، فاندلعت المواجهات واستشهد على إثرها في يومها الأول، 7 فلسطينيين وجُرح 250 آخرون، كما أُصيب 13 جنديا إسرائيليا.
وشهدت مدينة القدس مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة العشرات، وسرعان ما امتدت إلى كافة المدن في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ويعتبر الطفل الفلسطيني "محمد الدرة" رمزا للانتفاضة الثانية، فبعد يومين من اقتحام المسجد الأقصى، أظهر شريط فيديو مشاهد إعدام حية للطفل البالغ (11 عاما) الذي كان يحتمي إلى جوار أبيه ببرميل إسمنتي في شارع صلاح الدين جنوبي مدينة غزة.
تميزت الانتفاضة الثانية مقارنة بالأولى بكثرة المواجهات، وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.
وطبقا لأرقام فلسطينية وإسرائيلية رسمية، فقد أسفرت الانتفاضة الثانية التي دامت نحو 5 سنوات، عن استشهاد 4412 فلسطينيا وإصابة 48322 آخرا، بينما قتل 1069 إسرائيليا وجرح 4500 آخرون.
وتعرّضت مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة - خلال انتفاضة الأقصى - لاجتياحات عسكرية وتدمير آلاف المنازل والبيوت، وكذا تجريف آلاف الدونمات الزراعية.
ومن أبرز أحداث الانتفاضة الثانية اغتيال وزير السياحة بالحكومة الإسرائيلية رحبعام زئيفي على يد مقاومين من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".
وعمل شارون على اغتيال أكبر عدد من قيادات الصف الأول بالأحزاب السياسية والعسكرية الفلسطينية، في محاولة لإخماد الانتفاضة التي اندلعت عام 2000 ولإضعاف فصائل المقاومة وإرباكها، وفي مقدمتهم مؤسس "حركة المقاومة الإسلامية - حماس" الشيخ أحمد ياسين.
وشهدت الانتفاضة الثانية تطورا في أدوات المقاومة الفلسطينية مقارنة بالانتفاضة الأولى التي كان أبرز أدواتها الحجارة والزجاجات الحارقة.
وعملت فصائل المقاومة خلال الانتفاضة الثانية على توسعة أجنحتها العسكرية، وقامت "كتائب القسام" الجناح المسلح لـ "حركة المقاومة الإسلامية - حماس" بتطوير سلاحها في الانتفاضة الثانية، وتمكنت من تصنيع صواريخ لضرب المدن والبلدات الإسرائيلية.
وتوقفت انتفاضة الأقصى في الثامن من شباط (فبراير) 2005 بعد اتفاق هدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قمة "شرم الشيخ"، غير أن مراقبين يرون أن الانتفاضة الثانية لم تنته لعدم توصل الفلسطينيين والإسرائيليين إلى أي حل سياسي واستمرار المواجهات بمدن الضفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.