اجتماع جزائري ـ فرنسي رفيع المستوى بباريس

تستضيف العاصمة الفرنسية باريس غدا الثلاثاء (29|9)، فعاليات الاجتماع الثاني الذي تعقده اللجنة الحكومية الجزائرية ـ الفرنسية رفيعة المستوى، للجنة المتابعة والحوار الاستراتيجي الثنائي.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية اليوم الاثنين (28|9)، أن أعمال الاجتماع ستركز على تقييم مدى تنفيذ توصيات الدورة الثانية لهذه اللجنة المنعقدة بباريس يوم 4 كانون أول (ديسمبر) الماضي، وتثمين مشاريع التعاون والشراكة الاقتصاديين في العديد من المجالات والتي سيتم بحثها بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة للجنة المقررة بالجزائر خلال شهر فبراير 2016.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن الطرفين سيتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، دون تفصيل.

ويصف مراقبون، العلاقات الجزائرية ـ الفرنسية بـ "التاريخية والاستراتيجية"، معتبرين أنها مبنية على نحو يضمن استمرارها الدائم دون أي اهتزاز.

وتحتفظ الجزائر بعلاقات أمنية متطورة في سياق الحرب على الإرهاب ومكافحة التطرف، لا سيما في منطقة الساحل والصحراء، وأخرى اقتصادية؛ حيث تمثل فرنسا الشريك الاقتصادي الأول للجزائر، وسياسيا؛ نظرا لاهتمام باريس بمستقبل الجزائر السياسي، والذي كان آخر دلالته تعيين الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند لمستشار خاص له مكلّف بالشؤون الجزائرية، فضلا عن حقيقة أن الجالية في فرنسا تمثل عمقا انتخابيا لا يمكن تجاهله لأي سياسي فرنسي خصوصا مع القانون الانتخابي الجديد الذي يضمن للفرنسيين من أصول خارجية التصويت.

يذكر أن العلاقات الثنائية تتّسم بالاستقرار منذ استقلال الجزائر عام 1962 من استعمار فرنسا الذي دام 132 عاما، قامت الأخيرة خلال هذه الفترة بقتل الجزائريين وتشريدهم وأخذ ثرواتهم بالاضافة إلى الظلم والتعذيب الذي تعرّض له الشعب، ولم تشهد أي تأثر بالرغم من مختلف القضايا التي عرفتها علاقات البلدين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.