1.3 % من الناتج الإجمالي لمصر في حسابات سرية بسويسرا

قال تقرير، صدر اليوم الأربعاء (30|9)، إن المصريين أودعوا أموالا تقدر قيمتها بنحو 1.29 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في حسابات سرية ببنك "إتش إس بي سي" فرع سويسرا خلال عامي 2006 و2007.
وبحسب التقرير، فإن نسبة الأموال المصرية المودعة في حسابات سرية بسويسرا من الناتج المحلي الإجمالي، تتفوق على العديد من النسب في الاقتصادات المتقدمة، إذ تمثل أكثر من ثلاثة أضعاف النسبة الإيطالية، ونحو 10 أضعاف الألمانية و12 ضعف الصينية.
وأشار التقرير، الذي نشره موقع "أصوات مصرية"، والذي صدر بالتعاون بين منظمتي "تحالف الشفافية المالية" و"كريستيان إيد"، إلى أن هذه الفترة (2006 و2007) كان النظام المصرفي به ثغرات تمكن العملاء من استخدام الحسابات للتهرب من الضرائب.
ويجمع "تحالف الشفافية المالية" مجموعة من حكومات دول من مناطق مختلفة في العالم مع منظمات مجتمع مدني لمواجهة التدفقات المالية غير المشروعة، التي تكبد الدول النامية خسائر، فيما تعد منظمة "كريستيان إيد" أحد أعضاء هذا التحالف وهي منظمة بريطانية تهدف إلى مكافحة الفقر.
واستند التقرير، الذي شمل 170 دولة، في تقديراته لحجم الأموال المودعة في حسابات سرية ببنك "إتش بي سي" بسويسرا إلى البيانات التي كشفها تحقيق استقصائي ضخم أصدره "الكونسرتيوم العالمي للصحافة الاستقصائية" هذا العام.
ولكن التقرير، الذي جاء بعنوان "النظر إلى سويس ليكس بعدسات أخرى"، حول القيمة المطلقة للأموال المودعة بالفرع السويسري إلى نسبة من الناتج الإجمالي لكل دولة، ليلفت النظر إلى ضخامة حجم الأموال التي قد تتهرب من الضرائب نسبة لحجم اقتصاد كل بلد.
وقال التقرير "عندما أطلق الكونسرتيوم العالمي للصحافة الاستقصائية تحقيقه الصحفي عن (المعلومات) المسربة حول أكثر من 100 ألف حساب لعملاء إتش إس بي سي سويسرا، ركزت معظم وسائل الإعلام على القيمة المطلقة للأموال التي ترتبط بكل دولة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.