"اتحاد علماء المسلمين" يرحب بالحل السلمي باليمن

رحب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، بطرح جماعة "أنصار الله" في اليمن (الحوثيين) بالموافقة على النقاط السبع، كما طالبهم وداعميهم بإعلان الالتزام بالقرار الأممي رقم 2216 الصادر بتاريخ 14 نيسان (أبريل) الماضي بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.
وثمّن القره داغي في كلمة له اليوم الخميس (8|10) أمام اجتماعات الدورة 25 للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث المنعقدة في اسطنبول، الحل السلمي في اليمن القائم على وقف القتال، وسحب السلاح من الحوثيين، وانسحابهم من جميع المدن والمناطق التي استولوا عليها بما فيها العاصمة صنعاء، والإفراج الفوري ودون شروط عن جميع المعتقلين، والتوقف عن استهداف المدنيين أو اختطافهم.
ودعا القره داغي الدول المشاركة في "التحالف الداعم للشرعية" في اليمن والمجتمع الدولي إلى "دعم بلد العلم والحكمة، ومساعدته على التعافي وتحقيق الأمن والبناء، وإعادة التعمير ، والبدء في مشروع وطني كبير يقوم على احترام ثورة الشباب والشعب اليمني، وتأييد الشرعية المنبثقة عن تلك الثورة بإرادة شعبية من غير تغييب ولا تهميش ولا إقصاء ، وتمكين الشباب الذي هو عماد أي أمة تهدف للتطوير والتميز".
كما أكد القره داغي على دعوته التي أطلقها في السابق للإسراع في ضم اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ومساعدتها في تحقيق نهضة حقيقية تتناسب مع دولة بحجم اليمن وتاريخها العريق.
وكانت مصادر إعلامية يمنية ودولية قد تناقلت أمس نبأ قبول جماعة "أنصار الله" اليمنية وحزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، خطة سلام توسطت فيها الأمم المتحدة في محادثات جرت في سلطنة عمان وهو ما يمهد الطريق أمام استئناف المفاوضات لإنهاء شهور من الصراع في البلاد.
وقال الطرفان إنهما أبلغا رسميًا بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة باستعدادهما للانضمام لمحادثات بشأن تسوية اعتمادا على خطة سلام من سبع نقاط توسطت فيها الأمم المتحدة في محادثات عمان الشهر الماضي.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور، قد رفض من قبل دعوة الأمم المتحدة لإجراء محادثات سلام في سلطنة عمان مطالبا الحوثيين بالقبول علنا بقرار مجلس الأمن. 

أوسمة الخبر اليمن سياسة وساطة قبول

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.