محدّث| 83 إصابة برصاص الاحتلال شمال البيرة

اندلعت مواجهات عنيفة بين مئات الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة (9|10)، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة بالقرب من مستوطنة "بيت إيل" اليهودية الجاثمة على أراضي وسط الضفة الغربية المحتلة.
وقالت مصادر طبية فلسطينية لـ "قدس برس"، "حتى الآن وصلت إلى مجمع فلسطين الطبي 63 إصابة بالرصاص الإسرائيلي، من بينها 11 بالأعيرة الحية وبقيتها بالرصاص المطاطي، وأخرى بعيار من نوع (توتو)، بالإضافة إلى 19 حالة اختناق"، موضحة أن تلك الإصابات وقعت خلال المواجهات الدائرة شمال مدينة البيرة.
وأوضحت المصادر، أن من بين تلك الإصابات 4 خطيرة إثر تعرّض صاحبها لعيار في الرأس، وأخرى متوسطة.
وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن الفلسطيني نعمان عبد الدايم قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة، للاحتماء بداخله من رشق الحجارة الكثيف الذي يقوم به الشبان الفلسطينيون.
وأوضح الشهود، أن قوات الاحتلال توغّلت لعدة أمتار في حي البالوع شمالي البيرة، وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية العيارات المطاطي، لافتين إلى أن الاحتلال تعمد استهداف الطواقم الصحفية ومنازل المواطنين برشّهم بالمياه العادمة.
وأشار الشهود، إلى أن قوات الاحتلال فاجأت المتظاهرين باقتحام منطقة المواجهات من الشارع المحاذي لمستوطنة "بيت إيل" (شارع رام الله - نابلس)، حيث شرعت بإطلاق قنابل الغاز بشكل مباشر ومتعمد باتجاه الطواقم الصحفية.
وقال شهود العيان، إن مركبة عسكرية إسرائيلية قامت بدهس شابين فلسطينيين بشكل متعمد في منطقة المواجهات المستمرة بالقرب من مستوطنة "بيت إيل"، وأصيبا بجروح مختلفة، نقلا على إثرها بمركبة إسعاف فلسطينية لتلقي العلاج في "مجمع فلسطين الطبي" برام الله.
وأصيب عدد من الصحفيين بينهم مراسلة "فضائية القدس" برام الله ليندا شلش، التي تعرّضت لحالة اختناق جرّاء استنشاق الغاز المنبعث من قنابل الاحتلال.
وكانت فصائل العمل الوطني والإسلامي في رام الله والبيرة، قد دعت إلى التوجه لنقاط التماس مع قوات الاحتلال عقب الانتهاء من تشييع جثمان الشهيد الفلسطيني مهند الحلبي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.