قراقع يطالب بتشريح جثامين الشهداء وتوثيق الإصابات

 طالب رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع وزارة الصحة الفلسطينية ووزارة العدل بأهمية تشريح كافة جثامين الشهداء الذين سقطوا على يد جنود الاحتلال، وبأهمية توثيق الإصابات طبيا.
وقال قراقع في بيان صحفي تلقته "قدس برس" السبت (10|10)، إن "جيش الاحتلال يقوم بإعدامات ميدانية بحق المواطنين وخارج نطاق القضاء، والتي تعتبر جرائم حرب وفق اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الإنساني".
وقال قراقع إنه منذ "الهبة الشعبية التي اندلعت منذ أوائل الشهر الحالي، تم إعدام مواطنين فلسطينيين دون أية أسباب، وكان بالإمكان اعتقالهم بدل إطلاق النار عليهم" وذكر قراقع حالة هديل الهشلمون والطفل عبد الرحمن عبيد الله، واحمد خطاطبة، وفادي علوان وغيرهم من الشهداء الذين تم إعدامهم ميدانيا.
وقال إن "جرائم حرب وبامتياز ارتكبت على يد قوات الاحتلال والمستعربون الإسرائيليون، عندما أطلقت النيران على أسرى بعد اعتقالهم كحالة الأسيرين الجريحين محمد زيادة وأحمد وليد حامد".
وشدد المسؤول الفلسطيني، على أهمية "تشريح جثامين الشهداء وتوثيق الإصابات بشكل طبي وعلمي لأنها وثائق تشير إلى جرائم حرب ويجب استخدامها لملاحقة ومحاسبة الجنود والمسؤولين الإسرائيليين أمام القضاء الدولي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.