بريطانيا تدعو للتهدئة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي

حثت بريطانيا كافة الأطراف في الأراضي الفلسطينية على الامتناع عمّا أسمته بـ "العنف"، مؤكدة أنها تشجع القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية على المبادرة بتهدئة الوضع وتجنب تدابير قد تشعل فتيل مزيد من التوترات.
وأكد الوزير البريطاني بشؤون الشرق الأوسط توباياس إلوود، في تصريحات له اليوم الاربعاء (14|10)، أن بلاده "قلقة" إزاء المواجهات الدائرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مختلف أنحاء الأراضي المحتلة، منذ مطلع تشرين أول (أكتوبر) الجاري.
وقال إلوود "إننا ندين الاعتداءات التي وقعت في القدس يوم 13 تشرين أول (أكتوبر)، والتي أدت لمقتل عدد من المواطنين الإسرائيليين، إلى جانب اعتداءات أخرى تسبب بإصابة عدد من المدنيين الأبرياء. ويقلقنا أيضا استخدام القوة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية ردا على احتجاجات وأحداث أمنية، والتي تسببت بسقوط عدد من القتلى وآلاف المصابين".
وأضاف "نحثّ كافة الأطراف على الامتناع عن العنف، ونشجع القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية على المبادرة بتهدئة الوضع وتجنب تدابير قد تشعل فتيل مزيد من التوترات"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.