الأشعل يدعو إلى توثيق جرائم الاحتلال بـ "كتاب أسود"

دعا أستاذ العلوم السياسية والقانون الدولي بجامعة القاهرة الدكتور عبد الله الأشعل، اتحاد المحامين العرب ونقابات المحامين في العالم العربي وأساتذة القانون الدولي، كل من موقعه إلى "عرض جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في شكل كتاب أسود أمام القضاء الدولي".
وأكد الأشعل في حديث مع "قدس برس"، على أن ممارسات الإسرائيليين ضد الفلسطينيين "خرجت عن كل ما هو إنساني .. هناك نوع جديد من الجرائم التي يقترفها المحتلون الصهاينة في فلسطين، وهي جرائم خرجت عن كل ما له علاقة بالانسانية".
وكشف الأكاديمي والدبلوماسي المصري السابق، عن أنه وجه مبادرة اليوم الخميس (15|10) لاتحاد المحامين العرب ولنقابات المحاماة ولأساتذة القانون في الجامعات العربية، "أن يعرضوا جرائم الاحتلال الإسرائيلي أمام المحاكم الدولية، وأمام الجنائية الدولية تحديدا، ولنا من الأمثلة الواقعية ما يؤكد خروج إسرائيل عن كل القوانين والمواثيق الدولية".
ورأى الأشعل أن إسرائيل "قد دفنت السلام نهائيا .. لم يبق هناك مجال للسلام بين الوحش الإسرائيلي والمواطن الفلسطيني، السلام الآن تحول إلى خدعة كبرى، وهناك خشية من محاولات دولية لإخضاع السلطة الفلسطينية لتوقيع معاهدة للقضاء على الشعب الفلسطيني، وعلى الأرض لم يبق من الأرض الفلسطينية إلا 10 في المائة، وحتى هذه لا يردون للفلسطينيين أن يبقوا فيها، وهذه كلها جرائم تستحق المتابعة أمام القانون الدولي".
وحول الموقف العربي الرسمي من الانتفاضة المتنامية في الأراضي الفلسطينية ضد الاحتلال، قال الأشعل: "النظام العربي الرسمي مات، وقد لا يكون هذا الموت اختياريا، وإنما بحكم التطورات من حوله، وفي هذه الحالة فهم يريد انتفاضة الشباب في القدس وحولها لمعادوة الحياة، وهناك نظرية أخرى، تقول بأن النظام العربي الرسمي أراد أن يدفن القضية الفلسطينية وظن أن هذا هو الفصل الأخير منها، فجاءت هذه الانتفاضة رسالة للنظام العربي البائس بأن القضية الفلسطينية لم تمت"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.