السلطة الفلسطينية تتعهد بترميم قبر يوسف وملاحقة حارقيه

أصدر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قراراً بتشكيل "لجنة تحقيق فورية" للكشف عن مجريات الأحداث التي وقعت في منطقة "قبر يوسف" شرق مدينة نابلس، الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة، فجر اليوم الجمعة (16|10).
وكان شبان فلسطينييو غاضبون قد أضرموا النار فجر اليوم، في محيط "قبر يوسف" الذي يدّعي المستوطنون اليهود بأنه "مقام يهودي مقدّس" بالنسبة لهم، يقتحمونه بشكل متكرّر ويؤدون فيه طقوسا تلمودية.
وبحسب ما اوردته وكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية برام الله، فقد جاء في قرار عباس، أن "إحراق قبر يوسف تصرّف غير مسئول ومدان ومرفوض". مؤكداً على البدء بإصلاح الأضرار التي لحقت بالمكان.
وقال عباس "نؤكد رفضنا المطلق لمثل هذه الأعمال، وأية أعمال خارجة عن النظام والقانون، والتي تسيء إلى ثقافتنا وديننا وأخلاقنا"، مطالباً الجهات المسؤولة بإنجاز إعادة الترميم ورفع تقرير سريع لمعرفة حقيقة ما جرى.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد توعّد على لسان الناطق باسمهـ أفيخاي أدرعي، بملاحقة واعتقال الشبان الفلسطينيين المسؤولين عن إضرام النار في منطقة "قبر يوسف"، وإعادة ترميمه وإعماره، على حد تصريحاته.
ويشار إلى أن المستوطنين يقومون باقتحامات متكررة للمكان الذي كان في السابق مسجداً إسلامياً، به ضريح شيخ مسلم يدعى يوسف دويكات من بلدة بلاطة، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال باحتلاله وتحويله إلى "مقام استيطاني" بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.
ومن الجدير بالذكر، أن هذا المكان الواقع وسط مدينة نابلس، يشكّل بؤرة توتّر على ضوء الاقتحامات المستمرة للمكان من قبل قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال التي تدّعي أنه "مقام يهودي مقدّس"، وما يتعرّض له المواطنون الفلسطينيون أهالي الأحياء المجاورة من مضايقات واستفزازات تتكرّر وتزداد حدّتها مع كل عملية اقتحام.
وأفاد مراسل "قدس برس" في نابلس، بأن المئات من الفلسطينيين الغاضبين تمكنوا فجر اليوم من إحراق "قبر يوسف" شرق مدينة نابلس، احتجاجا على ممارسات المستوطنين، ورفضا للقرار الإسرائيلي بهدم منازل أسرى فلسطينيين متهمين بتنفيذ عمليات أدت إلى مقتل إسرائيليين.
وأضاف أن مسيرة غاضبة جابت شوارع مدينة نابلس، شارك فيها المئات من سكان المدينة، رفضا للاعتداءات المستمرة للمستوطنين، ورفضا لقرار الحكومة الإسرائيلية الأخير، بهدم منازل المتهمين في تنفيذ عملية "إيتمار" الفدائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.