سياسي تونسي ينتقد التنسيق الروسي ـ الإسرائيلي في سورية

انتقد المستشار السابق للرئيس التونسي للشؤون الدولية أنور الغربي، التنسيق العسكري بين الجيشين الروسي والإسرائيلي، فيما يتعلّق بالطلعات الجوية في أجواء الأراضي السورية، والذي قالت موسكو إنه يهدف لـ "ضمان أمن وسلامة الطيران في أجواء المنطقة".
وأعرب الغربي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" أدلى بها اليوم الأحد (18|10)، عن استيائه الشديد من "مشهد التنسيق الروسي ـ الاسرائيلي والجماعات اللبنانية والعراقية التي من المفترض أن تكون في صف المقاومة وحق الشعوب"، مضيفا "من الواجب أخلاقياً ورفعاً للحرج إعفاء نظام بشار من تبعات الممانعة ليتمكن من تحرير أرضه من الغزاة أكانوا بلداناً أو جماعات"، وفق قوله.
وفي سياق آخر، أبدى الغربي صدمته من الاحتفالات الرسمية المصرية بمناسبة حصول مصر على منصب عضو غير دائم بمجلس الأمن، وقال "ساءني جداً مشهد أكبر دولة عربية تحتفل بمنصب غير مؤثر في حسم الخلافات بحكم سيطرة الأعضاء الخمسة الذين يتمتعون بحق الفيتو كما أنها عضوية دورية بالمجلس، ويتم تحديد الدولة التي تمثل المجموعة بالتناوب والترتيب الأبجدي وهذه نسخة من خطاب الاتحاد الأفريقي لمجلس الأمن لترشيح مصر منفردة للمقعد المخصص لشمال أفريقيا، وترشيح السنغال منفردة للمقعد المخصص لدول أفريقيا في جنوب الصحراء، لمدة سنتين، وبهذا تحصلت الدولتين على المقعدين من دون منافسة، ونتيجة التصويت الشكلي حصلت السنغال على 187 صوتاً ومصر على 179 صوتاً".
وأضاف "على مصر أن تعمل للعودة الى الأتحاد الدولي للبرلماننين أكبر وأهم مؤسسة أممية وهذا لن يتم إلا إذا وقع انتخاب حقيقي لبرلمان يمثل الشعب ولا يقصي أحدا".
واعتبر أن "غياب الأفق والأمل في إنجازات حقيقية يجعل منظومة الديكتاتورية والإنقلابات تبحث عن أي شيء لتسويقه كإنجاز وإقناع الناس بمشروعها المبني على إلغاء الآخر والبقاء في السلطة بأي ثمن، وإن أدى هذا إلى رهن السيادة الوطنية والمواقف القومية ومصائر الشعوب"، على حد تعبيره.

أوسمة الخبر سورية روسيا مصر تطورات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.