قيادي في "الديمقراطية: حصار القدس فصل عنصري احتلالي

أكد نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم أبو ليلى أن سياسات الفصل العنصرية التي تتبعها سلطات الاحتلال في القدس المحتلة تهدف بشكل اساسي لإفراغ المدينة المقدسة من سكانها اصحاب الارض لصالح المستوطنين المتطرفين.

وأوضح أبو ليلى في تصريح صحفي مكتوب له اليوم الثلاثاء (20|10) تلقت "قدس برس" نسخة منه، أن الجدران العنصرية التي تقيهما قوات الاحتلال لتطويق الاحياء العربية الفلسطينية في القدس المحتلة وعمليات فصلها عن بعضها البعض تأتي في سياق سياسات التمييز العنصري الهادفة إلى ضرب الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة، وامتدادا لسياسات الاحتلال التي يتبعها في القدس لتفريغها من محتواها الفلسطيني.

وأضاف: "الاحتلال يريد اذلال المواطنين المقدسيين ومراقبة تحركاتهم بهدف سحب هوياتهم استمرارا في عزل المدينة المقدسة عن محيطها وإقصاء المزيد من سكان القدس وطردهم إلى خارج حدودها من خلال فرض المزيد من التضييقات على ابناء شعبنا في المدينة المحتلة، وذلك استكمالا لخطة إسرائيلية كبيرة بتهويد المدينة المقدسة وصبغها بالطابع اليهودي".

وأشار أبو ليلى الى ان  حكومة الاحتلال تشن حربا مفتوحة على كل مكونات مدينة القدس المحتلة وتعمل بشكل حثيث لفرض واقع جديد فيها، من خلال عمليات التهويد التي تقوم بها، وكذلك الاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس ومحاولات فرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الاقصى المبارك، وكذلك من خلال ما تقوم به من عمليات ترحيل تستهدف ابناء المدينة المقدسة.

ودعا أبو ليلى المقدسيين الى التثبت بأرضهم لتفويت الفرصة على سلطات الاحتلال التي تسعى لترحيلهم من مدينة القدس المحتلة لتلبية مطامعها الاستيطانية، مؤكدا على ضرورة دعم صمودهم وتوفير مقومات الصمود لهم، وفق تقديره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.