رام الله: إسرائيل تضع عراقيل أمام جهود تخفيف التوتر

قالت رئاسة السطة الفلسطينية في رام الله، إن استمرار عمليات القتل الإسرائيلية بشكل يومي، وممارسة التحريض الرسمي على أعلى المستويات ضد رئيسها محمود عباس، من شأنه أن يؤدي إلى "انفجار الوضع بشكل كامل".
وأكد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبوردينة في تصريح صحفي نشرته الوكالة الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية، اليوم الأربعاء (21|10)، على أن "إسرائيل تضع العراقيل أمام الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي خاصة الأمين العام للأمم المتحدة والإدارة الأميركية، لتخفيض التوتر الناتج عن محاولة إسرائيل الفاشلة لتغيير الأمر الواقع التاريخي للمسجد الأقصى المبارك والأماكن المقدسة"، حسب قوله.
ودعا أبوردينة، الحكومة الإسرائيلية إلى "الالتزام بتطبيق الاتفاقيات كنقطة بداية".
تجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، أعلنت استشهاد 51 فلسطينيا مند اندلاع الأحداث في بداية تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، بينهم الأسير فادي الدربي، الذي استشهد نتيجة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، بالإضافة إلى مئات الجرحى والمصابين نتيجة اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.