كيري في الأردن لبحث التطورات على الساحة الفلسطينية

التقى العاهل الأردني عبدالله الثاني اليوم السبت (24|10) وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، لبحث الأوضاع في القدس، وجهود إحياء عملية السلام، ومستجدات الأزمة السورية وسبل التعامل معها، فضلا عن الأوضاع في العراق، وجهود محاربة "التطرف والإرهاب".

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن اللقاء حضره رئيس الديوان الملكي، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب الملك، والسفيرة الأميركية في عمان، والوفد المرافق لوزير الخارجية الأميركي.

ولم تذكر الوكالة الأردنية أية تفاصيل عن اللقاء، سوى تأكيدها على أن العاهل الأـردني بحث بشكل رئيس الأوضاع في القدس، غير أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أعلن من عمان، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب خلال لقائه بوزير الخارجية الأميركي جون كيري في مقر إقامته في عمان عمان اليوم السبت بإعادة الوضع في المسجد الأقصى في القدس إلى ما كان عليه.

والتقى كيري في عمان بشكل منفرد كلا من الملك عبدالله الثاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويزور كيري المنطقة في إطار جهود تبذلها الإدارة الأمريكية للسيطرة على الأوضاع في فلسطين المحتلة، ولمحاولة منع الإنفجار والانجرار إلى انتفاضة ثالثة.

وقال عريقات في تصريحات للصحافيين بعد اللقاء، إن "رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو غيّر الوضع القائم بالمسجد الأقصى المبارك، وبالتالي نحن والأردن نطلب من الجانب الأمريكي أن يعيد الوضع في المسجد الأقصى المبارك إلى ما كان عليه".

وأضاف أن "نتنياهو يتلاعب بالألفاظ وبأنصاف الحقائق، ويدعي أن الوضع هو ما كان عليه".

من جهته، قال الخبير في الإعلام السياسي طاهر وريكات العدوان، إن زيارة كيري للمنطقة تأتي في سياق وقف الانتفاضة الفلسطينية، ومنع تدهور الأحداث في الضفة، لافتا أن ما يجري في الضفة والقدس من انتهاكات إسرائيلية بات يحرج النظام الأردني والفلسطيني أمام قواعدهم الشعبية، ويحملهم مسؤولية استمرار الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني، على حد قوله.

وأضاف العدوان في تصريحات لـ "قدس برس"، أن العاهل الأردني طلب من كيري بوضوح ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، وعدم تغيير الأوضاع القائمة على الأرض، مبينا أن النظام الأردني محرج أمام قواعده الشعبية التي يشكل المواطنون فيه من أصل فلسطيني نسبة كبيرة، على حد وصفه.

ويرى العدوان أن كيري سيسعى إلى الوصول بالمنطقة إلى مرحلة الاستقرار عبر الضغط على "إسرائيل" لوقف انتهاكاتها، وعدم إعطاء مبرر للشباب الفلسطيني بتنفيذ العمليات ضد المستوطنين والأهداف الإسرائيلية.

يشار  أن الأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد مواجهات يومية مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على خلفية محاولة "إسرائيل" إنفاذ سياسة التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، وتغيير الوقائع على الأرض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.