الاحتلال يحول النائب "حسن يوسف" للاعتقال الإداري 6 شهور

النائب عن

حوّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي القيادي في حركة "حماس" وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني، الأسير حسن يوسف، للاعتقال الإداري مدة 6 شهور قابلة للتمديد.

وأفاد أويس، نجل النائب حسن يوسف، في حديث خاص لـ "قدس برس"، الاثنين (26|10)، أن محامي الدفاع عن والده، فادي القواسمي، أبلغ العائلة بأن الاحتلال أصدر أمراً باعقتاله إدارياً مدة 6 شهور.

وبيّن أويس أن الاحتلال يحتجز والده في سجن "عوفر المركزي"، بالقرب من بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله، الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت النائب عن كتلة "التغيير والإصلاح"، حسن يوسف (59 عاماً)، عقب اقتحام منزله في بلدة بيتونيا، فجر الثلاثاء 20 تشرين أول (أكتوبر) الجاري، ونقله لسجن "عوفر".

يُشار أن النائب حسن يوسف أسير سابق لعدة مرات، وكان قد أمضى أكثر من 17 عاماً في السجون الإسرائيلية بشكل متقطع، إلى جانب كونه أحد مبعدي "مرج الزهور" أواخر عام 1992، وأبرز وجوه الحركة الإسلامية في الضفة الغربية.

يذكر أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال 5 من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني، بينهم اثنان عن حركة "حماس" معتقلان إدارياً، وهما حسن يوسف من رام الله، ومحمد جمال النتشة من الخليل، إلى جانب نائب عن حركة "فتح"، مروان البرغوثي محكوم بالسجن المؤبد 5 مرات، والنائبين عن "الجبهة الشعبية" أحمد سعدات محكوم بالسجن الفعلي 30 عاماً، وخالدة جرار وهي موقوفة.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.