مستوطنون يهاجمون مزارعين فلسطينين جنوب نابلس

هاجم مستوطنون يهود اليوم السبت (31|10)، مزارعين فلسطينيين خلال قطفهم أشجار الزيتون قرب قرية بورين جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأوضح الناشط في مجال الاستيطان بلال عيد، أن مجموعة من مستوطني "يتسهار" هاجموا المزارعين الفلسطينيين ورشقوهم بالحجارة، خلال جنيهم لثمار الزيتون في أراضيهم الزراعية، بحجة قربها من المستوطنة اليهودية.

وأضاف عيد خلال حديث مع "قدس برس"، أن قوات الاحتلال التي تواجدت في المكان لم تحرّك ساكناً لصد اعتداء المستوطنين الذي تمّ على مرأى من جنودها، مشيراً إلى أن أهالي القرية يتعرضون لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين، خاصة خلال موسم قطف الزيتون.

وأوضح أن قوات الاحتلال احتجزت حافلة تقل نشطاء أجانب، ومنعتهم من التوجه للتضامن مع المزارعين المستهدفين.

وحذر الناشط الفلسطيني من تصعيد المستوطنين لجرائمهم في ظل حالة التوتر التي تعيشها الأراضي المحتلة، وتكرار حوادث الإعدام الميدانية التي يتعرض لها الفلسطينيون على أيدي جيش الاحتلال والمستوطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.