الاحتلال يفرج عن جثماني شهيدين ويضع شروطا لتسليم البقية

رفض أهالي الشهداء في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، الشروط الاسرائيلية،  نظير تسّلم جثامين أبنائهم، واكتفت سلطات الاحتلال بالافراج عن جثماني شهيدين فقط، فجر اليوم الأحد (1|11)، من أصل تسعة تحتجزهم منذ عدة أيام.
واشترط الجانب الاسرائيلي، للافراج عن الشهداء السبعة الآخرين، دفنهم ليلاً وعدم مشاركة أعداد كبيرة من الفلسطينيين في تشييعهم، الأمر الذي رفضته عائلات الشهداء والجهات الرسمية الفلسطينية.
وتسلمت عائلتي الشهيدين رائد جرادات من بلدة سعير، شمال شرق الخليل،  ومحمود غنيمات من صوريف شمال الخليل، جثماني نجليهما في  مقر الارتباط الإسرائيلي بمدينة الخليل، وتم نقلهما لمستشفى الخليل الحكومي، وكان مئات الفلسطينيين في استقبال جثمانيهما، حيث من المقرر أن يتم تشييعهما ظهر اليوم الأحد (1|11)، كل في بلدته.
يشار إلى أن الشهيد جرادات قضى بعد إقدامه على طعن جندي إسرائيلي على مفترق بيت عينون قرب بلدة سعير، بتاريخ (26|10)، فيما استشهد الشاب محمود غنيمات (20|10) برصاص الاحتلال قرب مستوطنة "بيت شيمش" جنوب غرب القدس المحتلة، على إثر محاولته تنفيذ عملية طعن.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.