الأمم المتحدة تطلب زيارة معتقلين ليبيين بسجون الإمارات

أعربت "الرابطة الليبية لضحايا التعذيب والإخفاء القسري في دولة الإمارات" عن أملها في أن تستجيب أبو ظبي لطلب المقرر الخاص بالتعذيب القسري في الأمم المتحدة خوان منديز، بزيارة الإمارات للاطلاع على حال رجال الأعمال الليبيين المعتقلين في السجون الإماراتية.
وذكرت الرابطة، في بيان لها اليوم الأحد (1|11) أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس"، أنها توصلت بما يفيد طلب المقرر الخاص بالتعذيب القسري في الأمم المتحدة خوان منديز زيارة الإمارات للتأكد من اتهامات التعذيب التي مارستها أجهزة الأمن الإماراتية بحق عدد من رجال الأعمال الليبيين المعتقلين لديها.
وأضاف "في ضوء إعادة انتخاب دولة الإمارات كعضو في مجلس حقوق الإنسان، وكبادرة حسن نوايا، ننتظر أن تعلن الإمارات قبولها طلب المقرر الخاص للأمم المتحدة لزيارتها والتأكد من صحة التقارير التي لديه بشأن التعذيب المنظم لرجال الأعمال الليبيين في سجون سرية بمدينة أبو ظبي"، كما قال البيان.
وقد ثمّن رجل الأعمال الليبي والمعتقل السابق في سجون الإمارات العربية المتحدة محمد العرادي في حديث لـ "قدس برس"، موقف المقرر الخاص للأمم المتحدة، واعتبر ذلك موقفا متقدما قال إن "من شأنه أن ينصف رجال الأعمال الليبيين وينهي مأساة من تبقى منهم رهن الاعتقال والاختفاء القسري"، على حد تعبيره.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.