محدث| الاحتلال يقتل فلسطينيا على حاجز عسكري شمالي الضفة

فنّد شهود عيان فلسطينيون، رواية الاحتلال الإسرائيلي التي تفيد بأن قواتها أحبطت محاولة تنفيذ عملية طعن تستهدف جنودها على حاجز "الجلمة" العسكري شمالي الضفة الغربية، اليوم الإثنين (2|11)، وذلك من خلال إطلاق الرصاص على شابيْن فلسطينييْن كانا يعتزمان تنفيذ العملية.

وبحسب شهود العيان، فإن جنود الإحتلال أوقفوا الشابيْن المذكوريْن صباح اليوم، وتم تفتيشهما في محطة للوقود بالقرب من الحاجز، ومن ثم تم إطلاق النار عليهما داخل المحطة، وليس على الحاجز، وفق مزاعم الاحتلال.
 
وكان جنود الإحتلال الإسرائيلي قد أطلقوا النار على شابيْن فلسطينييْن على حاجز "الجلمة" قرب جنين شمال الضفة المحتلة؛ استشهد أحدهما على الفور، فيما اعتقل الآخر.

وقال مدير الإسعاف في جمعية "الهلال الأحمر" في جنين محمود السعدي لـ"قدس برس"، "لقد وردتنا أنباء حول وجود إصابتين بجروح خطيرة على حاجز الجلمة العسكري، وتوجهت طواقمنا للمكان فيما قام جنود الاحتلال بمنع الطواقم من الإقتراب من المكان، في حين أكد مواطنون متواجدون في المكان سماعهم دوي إطلاق نار".

من جانبها، قالت شرطة الاحتلال في بيان تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، "قبل فترة قصيرة من صباح اليوم حاول شابان فلسطينيان تنفيذ محاولة طعن، حيث تقدما لاتجاه حاجز الجلمة العسكري، وبحوزتهما سكينان، وحاولا طعن جندي مع إطلاق القوات النيران اتجاههما، وبالتالي إقرار مصرع واحد بينما تم اعتقال الاخر دون تسجيل اصابات"، كما ادعى بيان الشرطة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.