مشعل: الوحدة الفلسطينية ضرورة لنجاح الانتفاضة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، على أن "انتفاضة القدس"، قدمت "الدليل الملموس عن أن الشعب الفلسطيني لن يسمح للاحتلال بتقسيم الأقصى مهما كانت الظروف الإقليمية والمحلية".
ودعا مشعل خلال لقاء عقده اليوم الاربعاء (4|11) عبر نظام "الفيديو كونفرنس" في مدينة غزة، نظمه "بيت الصحافة" لنخبة من الإعلاميين والنشطاء، إلى ضرور استثمار الفرصة لتحويل الانتفاضة لطاقة فعل إلى الأمام، مبينا أنه رغم اختلاف المسميات والجدل، فإن ما يحدث "انتفاضة".
وشدد على أن "جرائم العدو وبطولات الشعب الفلسطيني أعطت صورة مختلفة، وعكست صورة حقيقة للعالم عن حقيقة ما يجري".
وتابع: "قدر الاحتلال أنه عندما حاول وأد الانتفاضة ببعض الخطوات التكتيكية سينجح ولكنه فشل"، مؤكدا قناعته بانتصار "الإرادة الفلسطينية". ودعا مشعل إلى ضرورة "المزاوجة بين العمل المقاوم على الأرض والعمل الدبلوماسي، وفق إسترتيجية فعالة من قبل السياسيين".
وقال: "البعض لديه قلق أن الانتفاضة عبء عليه بل هي ضرورة لنا جميعا، ومسئوليتنا القيادية رسم رؤية مشتركة للانتفاضة ولإحباط مخطط الاحتلال بتقسيم الأقصى".
وأكد مشعل أن حركته أجرت عدة لقاءات مع الفصائل في عواصم عربية، معتبرا أن الوحدة الفلسطينية ضرورة في نجاح الانتفاضة، وطالب بضرورة "وقف التنسيق الأمني في الحال قولا وفعلا" في إشارة إلى العلاقة الأمنية التي تربط أجهزة أمن السلطة الفلسطينية مع الاحتلال.
وأضاف: "يجب ألا يزايد أحد على غزة ومقاومتها فهي شريكة من البداية في الهم ولديها جراحها، لافتا إلى أنه لا قيمة لأية لقاءات تستثني أي فصيل، مشددا على أن الإطار القيادي المؤقت هو الحل".
وأشار مشعل إلى أن استمرار انتفاضة القدس هي رسالة لأمريكا أن مسكناتها في حل القضية الفلسطينية، لن تجدي نفعا إن كانت المقدسات ستمس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.