نواب من حركة "فتح" يدعون لعقد جلسة للمجلس التشريعي

دعا عدد من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة "فتح" البرلمانية لعقد جلسة للتشريعي لمناقشة الاوضاع التي تمر بها الأراضي الفلسطينية عقب اندلاع "انتفاضة القدس".
وقال ثمانية عشر نائباُ في المجلس التشريعي من حركة "فتح"بينهم النائب المفصول من الحركة محمد دحلان و نوّاب مقربون منه، بالإضافة إلى نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، في رسالة بعثوا بها لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن "الجميع مؤمن أن الدم الفلسطيني المسفوح في كل أرجاء الوطن، تجاوز الانقسام"، وطالبت الرسالة عباس ب "أن يكون الجامع المانع الفلسطيني وصاحب الدعوة ومهندس الوحدة، في ظل التضحيات الجسام التي يقدمها شعبنا" وفق ما جاء في الرسالة.
وطالب النوّاب في الرسالة التي ارسلت نسخة منها لـ "قدس برس" اليوم الخميس (5|11) بعقد جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني "عادية أو طارئة أو سرية، وذلك وفق جدول أعمال متفق عليه مسبقاً و وفقاً للقانون".
وأكد نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة وهو أحد الموقعين على الدعوة، على أن التوجه لدى حركتي "فتح " و"حماس" قائم لعقد جلسة "تناقش الوضع الفلسطيني وتوفير الغطاء السياسي للانتفاضة من قبل المجلس التشريعي، حيث لا يعقل ان لا يتفق أعضاء التشريعي على عقد جلسة في ظل وحدة الجماهير الفلسطينية خلف جنازات الشهداء".
وأوضح خريشة في تصريح لـ "قدس برس" أن أعضاء التشريعي بانتظار موافقة رئيس السلطة محمود عباس للدعوة لجلسة طارئة أو عادية، متوقعاً انضمام مزيد من الفصائل للمطالبة بعقد جلسة للتشريعي، وأن النواب في انتظار موقف من قبل رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس" وفق إيضاحه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.