هاشتاغ "عمّان تغرق" ينتقد تقصير الحكومة لمواجهة الأمطار

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن مع هاشتاغ #عمان_تغرق، الذي انتقد الاجراءات والاستعدادات الحكومية في مواجهة الأمطار، والتي كان نتيجتها غرق عدد كبير من الجسور والأنفاق الرئيسة في العاصمة الأردنية عمان، أودت بحياة ثلاث أشخاص، بينهم طفلين بعد غرق منزلهم.

الهاشتاغ الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي انتقد تقصير الحكومة الأردنية في مواجهة الشتاء، حيث أدت الأمطار الغزيرة التي استمرت لأقل من ساعة لإغراق أجزاء واسعة من العاصمة عمان، تعطلت على إثرها حركة المرور، ولم يستطع معها عدد من الموظفين وطلاب المدراس الوصول إلى أماكن عملهم، ونجم عنها أضرار في الأرواح والممتلكات.

وتناقل نشطاء على مواقع التواصل مقاطع فيديو لمركبات ومنازل أغرقتها الأمطار، كما تناقلوا مقاطع توضح تعطل حركة المرور وغرق مركبات، إلى جانب إغلاق الأنفاق الرئيسة التي تربط مناطق العاصمة الرئيسة بعضها ببعض.

كما أدت غزارة الأمطار إلى إغلاق طرق فرعية في شمال ووسط الأردن، وارتفع منسوب المياه في الأنهار والسيول.

وفي محافظة الزرقاء وسط الأردن أخلت كوادر البلدية ألف شخص في مصنع بعد أن غمرت المياه مكان عملهم.

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإقالة أمين عمان عقل بلتاجي، ومحاسبة الجهات المسؤولة عن إدارة وتخطيط البنى التحتية في العاصمة الأردنية عمان.

ولم تخل مواقع التواصل من السخرية ورسومات الكايكاتير التي انتقدت مستوى التعامل الرسمي مع موجة الشتاء.

وقالت المديرية العامة للدفاع المدني الأردنية، إن كوادر الإنقاذ والإسعاف تعاملت مع ما يزيد عن 400 حادث شفط للمياه، وإنقاذ 750 شخصا حوصروا بمركباتهم جراء ارتفاع منسوب المياه داخل الإنفاق.

وتعرض الأردن لموجة أمطار غزيرة مفاجئة صباح اليوم الخميس، حيث أعلن المسؤولون في البلاد أخيرا استعدادهم لاستقبال موسم الشتاء واتخاذهم لتدابير وإجراءات وقائية لمنع غرق الطرق والأنفاق والمنازل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.