الاحتلال يصادق على مخططات استيطانية بمحيط رام الله والقدس

صورة أرشيفية

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن مصادقة "المجلس الأعلى للتخطيط" التابع لـ "الإدارة المدنية الإسرائيلية" على دفع مخطط يهدف لشرعنة بؤرتين استيطانيتين عشوائيتين، وبناء آلاف الوحدات السكنية الإضافية في مستوطنات يهودية أخرى، بالقرب من مدينتي رام الله والقدس المحتلتين.

وبيّنت صحيفة /هآرتس/ العبرية في عددها الصادر اليوم الإثنين (9|11)، أن المخطط يشمل مستوطنات "معاليه مخماش، ريمونيم، كوخاف هشاحر، وعوفرا" والمقامة على أراضي الفلسطينيين شرق مدينة رام الله، و"تل تسيون" المقامة على أراضي المواطنين في بلدة كفر عقب شمال القدس.

وذكرت الصحيفة العبرية أن المخطط المذكور قُدِمَ العام الماضي وصادق وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، على مناقشته وإقراره، موضحة أن المشاريع الاستيطانية أُقرّت في الثالث من تشرين ثاني/ نوفمبر) الجاري.

ورجّح مراقبون فلسطينيون أن المصادقة على المخطط الاستيطاني جاء قبيل ما تسمى بـ "المحكمة العليا الإسرائيلية" في التماسات قدمت لها من قبل المنظمة الحقوقية اليهودية "يش دين" ومواطنون فلسطينيون من المناطق المهددة بالمصادرة لصالح الاستيطان.

وأشاروا إلى أن الإلتماس الفلسطيني قدم للمطالبة بإخلاء البؤرة الاستيطانية "متسبيه داني"، والتي قررت سلطات الاحتلال شرعنتها سابقاً.

ووفقاً للإعلام العبري، فإن المخطط الذي جرت المصادقة عليه، سيتم بموجبه بناء 800 وحدة استيطانية في "معاليه مخماش" حتى العام 2030، بالإضافة لـ 300 وحدة في "كوخاف هشاحر"،  على أن يبلغ حتى العام 2030 حوالي 2000 وحدة سكنية في كل من: (كوخاف هشاحر، ريمونيم، ومعالي مخماش، وبساغوت)، والذي سيشمل بناء أماكن سياحية وقرية تعليمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.