جرافات الاحتلال تهدم خزان ماء رئيسي وثلاثة آبار إرتوازية في جنين

دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي برفقة جرافات عسكرية، صباح اليوم الثلاثاء (10|11)، قرية "تعنك"، القريبة من سهل مرج بن عامر، قرب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، وباشرت بهدم خزان ماء رئيسي في المنطقة، وآبار إرتوازية، وتخريب منشآت زراعية فلسطينية في المنطقة.
وأفاد رئيس مجلس قروي "تعنك"، طلال حسين، في تصريحات لـ "قدس برس"، أن "جرافات الاحتلال هدمت ثلاثة آبار إرتوازية في القرية تعود ملكيتها للمزارعين الفلسطينيين عماد إسماعيل جرادات، وسليمان زيود، ونعمان جرادات".
وأوضح حسين، أن "الهدم جرى في ساعات الصباج الباكر ودون إنذار أو إخطار من قبل سلطات الاحتلال"، مؤكداً في الوقت نفسه "رفض الاحتلال الإفصاح عن سبب هدمه وتخريبه للمنشآت الزراعية".
وأشار إلى أن ما تسمى "سلطة التنظيم والبناء" التابعة للاحتلال أشرفت على عمليات الهدم، لافتاً  النظر إلى أن "الاعتداءات الإسرائيلية شملت هدم خزان ماء، يستفيد منه أهالي قرية تعنك وقرى مجاورة، بالإضافة لاقتلاع عشرات أشجار الزيتون المثمرة".
وبيّن رئيس المجلس قروي "تعنك"، أن قرى "رمانة" و"زبوبا" و"السيلة الحارثية" و"اليامون"، تضرروا جرّاء هدم الآبار الارتوازية، نافياً بشكل قاطع الادعاءات الاسرائيلية، من كوّن تلك الآبار تهدد المياه الجوفية.
وذكر المصدر ذاته أن هدم الآبار وتخريب المنشآت الزراعية في "تعنك" ليس الاعتداء الأول بحق المزراعين الفلسطينيين، مشيراً إلى "قيام الاحتلال بهدم بئراً ارتوازياً، في وقت سابق، بالإضافة إلى سور ومزرعة في القرية"، مطالبا الجهات المسؤولة العمل على "حماية المواطن الفلسطيني ودعم صموده أمام اعتداءات وانتهاكات الاحتلال وإجراءاته العنصرية بحق الفلاح الفلسطيني".

 

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.