ارتفاع أعداد الأسرى الإداريين من الأطفال لدى الاحتلال

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية أن الأسرى الفلسطينيين الأطفال في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون من ظروف صعبة في ظل ممارسات إدارة السجون، مشيرة إلى ارتفاع أعداد الأسرى الأطفال الذين فرض عليهم الاعتقال الإداري.

وذكر مركز "أسرى فلسطين للدراسات"، أن سلطات الاحتلال فرضت الاعتقال الإداري بحق 12 طفل أسير، عقب تحويل 9 أطفال جدد إلى الاعتقال الإداري "في سابقة لم تحدث منذ 8 سنوات".

وأفاد المركز في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، الثلاثاء (10|11)، بأن الاحتلال صعّد خلال الأسابيع الأخيرة من استهداف الأطفال بالاعتقال، "وغالبيتهم وجهت إليهم تهم تتعلق بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على دوريات الاحتلال وسيارات المستوطنين"، وأنه تم الزجّ بهم في ظروف قاسية بمراكز التوقيف والتحقيق.

وطالب المركز الحقوقي المؤسسات الدولية المعنية بقضايا الأطفال، التدخل العاجل لحماية أطفال فلسطين من الاعتقالات المتواصلة بحقهم والاعتداءات المستمرة عليهم، ووقف الاعتقال الإداري التعسفي، ومعاملتهم حسب القانون الدولي الإنساني واتفاقية حقوق الطفل.

وفي السياق ذاته، أوضح نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي، أن عدد الأسرى القاصرين والأطفال في سجن "جفعون" الإسرائيلي الجديد وصل إلى 62 أسيراً، "يعيشون في ظروف التعذيب والإهانة، والتي أضحت منهجاً متبّعاً تمارسه أجهزة أمن الاحتلال ضد الأسرى دون مراعاة لأعمارهم".

وقال النادي في البيان الذي تلقت "قدس برس" نسخة منه، إن "غالبية الأسرى القابعين في سجن جفعون تعرّضوا للتعذيب بالضرب والضرب المبرّح والشتائم البذيئة وغيرها من الأساليب"، بحسب البيان.

وأضاف أن "جفعون، والذي افتتح خلال شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي، بعد ازدياد حالات الاعتقالات في صفوف الأطفال والقاصرين؛ لا يزال غير مهيأ لاستقبال الأسرى الأمنيين، إذ تتعامل معهم إدارة السجن كسجناء جنائيين، ولم تسمح بجلب أسير راشد لتمثيلهم وتوجيههم كما هو متبّع في السّجون الأخرى".

وأشار نادي الأسير إلى أن الأسرى اشتكوا من سوء الطّعام المقدّم لهم كمّاً ونوعاً، وعدم توفّر الملابس الشتوية والماء السّاخن، ورفض الإدارة لتحويل المرضى منهم إلى العيادة لإجراء الفحوصات الطبية وتقديم العلاج لهم، علاوة على حرمان بعضهم من زيارة عائلاتهم والتواصل معهم عبر الهاتف.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال تعتقل في سجونها أكثر من (330) أسيراً من الأطفال والقاصرين الفلسطينيين، فيما تعرّض قرابة (600) قاصر وطفل، للاعتقال منذ بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي مع اندلاع انتفاضة القدس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.