الاحتلال يعزّز إجراءاته العسكرية في محيط "غوش عتصيون"

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن قرار إسرائيلي بتعزيز الإجراءات العسكرية في محيط تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني المقام على الأراضي الفلسطينية في بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية الصادرة اليوم الجمعة (20|11)، إن من بين هذه الإجراءات تقييد حركة الفلسطينيين في المكان، والدفع بالمزيد من الجنود الإسرائيليين للتمركز والانتشار في المنطقة، كما تقرّر إقامة جدار على طول المفرق.

وأشارت الصحيفة، إلى أن رئيس "المجلس الإقليمي" لمستوطنات "غوش عتصيون" دعا المستوطنين المسلحين إلى تشكيل لجان تعنى بمهمة "الرد الأولي والسريع على أي حادث أمني يقع في المكان".

وذكرت أن هذه الإجراءات تقرّرت في أعقاب الجولة التفقدية التي قام بها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي لتقييم الوضع في مكان العملية التي وقعت أمس الخميس، وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المستوطنين.

وأدّت عملية دهس وطعن نفذها الشاب الفلسطيني محمد الحروب قرب مفترق "غوش عتصيون"، الليلة الماضية، إلى مقتل 2 من المستوطنين وإصابة 9 آخرين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.