الجامعة العربية تدعم الحوار بين الحكومة السودانية ومعارضيها

رحب مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى السودان الدكتور صلاح حليمة، ببدء جولة المفاوضات حول المنطقتين ودارفور بين الحكومة والحركات المسلحة في أديس أبابا، معبرا عن أمله في أن تتوصل كافة الأطراف إلى حلول ايجابية تسهم في دعم وامن واستقرار السودان ودفع عملية الحوار الوطني.

وقال حليمة في تصريحات له اليوم الجمعة (20|11)، نشرتها وكالة الأنباء السودانية: "إن الجامعة حريصة على نجاح الحوار الوطني وان يكون حوارا سودانيا ـ سودانيا ويشمل كافة أطراف المعادلة السودانية دون إقصاء"، على حد تعبيره.

وفي العاصمة الاثيوبية أديس أبابا تسلّم الوفد السوداني الرسمي المفاوض حول دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، اليوم مسودة للتفاوض من الوساطة الإفريقية، مع الحركة الشعبية قطاع الشمال، والحركات الميلحة في دارفور.

وأعلن رئيس الوفد السوداني الدكتور أمين حسن عمر، في تصريحات له اليوم الجمعة، أن المسودة اشتملت مواضيع خارج إطار تفويض الوفد لذلك سيقدم الوفد ملاحظاته للوساطة الإفريقية لتعيد الأمر إلى نصابه.

وأضاف: "إننا استلمنا مسودة اقتراحات من الوساطة الإفريقية واضح بالنسبة لنا أن هناك شيئا من التفاوت في الفهم حول غرض الاجتماع من قبل الطرفين أي بيننا والوساطة الإفريقية".

وأشار أمين إلى أن الوساطة أرسلت خطابا من اجل المشاركة في المفاوضات العاشرة لوقف العدائيات وطلبت حضور وفدى المنطقتين ودارفور، موضحا بأن الأمر كان مستهدفا به وقف عدائيات ولا يتعلق بالحوار وإنما بالتفاوض لان الوفدين أتيا للتفاوض وليس للحوار الذي تختص بأمره لجنة (7+7).

وأضاف: "إن الوفد جاء إلى أديس أبابا على أساس توقيع اتفاق وقف عدائيات والذي سيفتح صفحة لاستئناف عملية التفاوض حول القضايا الأمنية والسياسية المتعلقة بدارفور والمنطقتين وسيشكل مناخا جيدا للحوار الوطني في نهاية الأمر"، على حد تعبيره.

وتخوض الحكومة معارك شرسة على الأرض مع مسلحي حركتي "العدل والمساواة" جناح جبريل، و"التحرير" بقيادة مناوي، بالاضافة لخلافات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال، وهؤلاء يرفضون الانضمام لجلسات الحوار الوطني الذي يقوده الرئيس عمر البشير في الداخل.

وقلل المحلل السياسي السوداني أسامة عبد الماجد، في مقال له اليوم الجمعة بصحيفة "آخر لحظة" السودانية من الرهان على هذه الجولة الجديدة من الحوار، وأرجع ذلك إلى وجود وسيط وصفه بـ  "غير المريح" ممثل "في ثامبو أمبيكي ليقود الوساطة إذا ما قورن بالوسيط بقطر جبريل باسولي الذي كان يتعامل بحيادية، فضلاً عن أديس أبابا أرضاً خصبة للوجود ألاستخباري ومسرحاً للاستقطاب".

وأضاف: "لن تشغل الحركات نفسها كثيراً بهذه الجولة، فواقع الحال يقول إنها فقدت كثيراً جداً من سلاحها وعتادها حتى البشري منه، وستركز على ملف تقاسم السلطة، خاصة وأن العدل والمساواة كانت قد وقعت اتفاقاً إطارياً مع الحكومة بالدوحة في شباط (فبراير) 2010 شهده البشير وإدريس دبي وإسياس أفورقي والراحل خليل"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.