أوباما يدعو روسيا إلى التركيز على قتال "داعش"

جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما موقف بلاده الصارم تجاه الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية وأكد أن الولايات المتحدة لن ستهزمه وستلاحق قادته وتوقف تمويله، ودعا روسيا إلى الالتزام بقتاله.

وأعرب أوباما في تصريحات له اليوم الأحد (22|11) في العاصمة الماليزية كولالمبور، عن ثقته بـ "تدمير الدولة الإسلامية، وقال: "سندمرهم وسنستعيد الأراضي التي يسيطرون عليها حاليا وسنوقف تمويلهم وسنلاحق قادتهم ونفكك شبكاتهم وخطوط إمدادهم وسندمرهم".

ورأى أوباما أن "مما سيساعد في هذا أن تحول روسيا تركيزها على محاربة الدولة الإسلامية"، وعبر عن أمله في أن توافق موسكو على عملية انتقال للقيادة في سورية وهو ما يعني رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.

هذا وأشار أوباما إلى موقفه حيال الأصوات المتصاعدة ضد اللاجئين السوريين في أمريكا، ورأى أن ذلك لا ينسجم والقيم الأمريكية.

وكان أوباما قد قال السبت (21|11)، لكبار رجال الأعمال من دول جنوب شرق آسيا على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في كوالالمبور، بأن هجمات باريس "الوحشية تزيد من إصرار العالم على مواجهة هذا التحدي".

وأضاف أوباما "بالتعاون مع الحلفاء والشركاء، ستقف الولايات المتحدة بحزم ضد هؤلاء الذين يستهدفون مواطنينا. سنواصل القضاء على الشبكات الارهابية. لن نسمح لهؤلاء القتلة بأن يكون لديهم مأوى آمن".

وقال أوباما إن الدول في مختلف أنحاء العالم متحدة في إصرارها على مواجهة التطرف "لابعاد الايديولوجيات البغيضة التي تؤجج الإرهاب ودعم القيم الشاملة للتسامح واحترام كرامة الإنسان"، على حد تعبيره.

ورابطة آسيان هي منظمة اقتصادية تأسست في 8 من آب (أغسطس) عام 1967 في بانغوك بتايلاند وتضم 10 دول هي: بروناي وكمبوديا ولاوس وإندونيسيا وميانمار وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

كما يحضر القمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي كمدعوين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.