بوتين يهاجم أنقرة ولافروف يلغي زيارته إلى تركيا

شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجومًا عنيفًا على تركيا، بعد إسقاط الأخيرة طائرة حربية روسية "انتهكت المجال الجوي التركي".

وفي لقاء مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في سوتشي، اليوم الثلاثاء وصف بوتين الحادثة بأنها "ضربة في الظهر وجهها أعوان الإرهابيين".

وأشار أن أن المقاتلة الروسية "لم تكن تهدد تركيا في أي حال من الأحوال، لأنها كانت تؤدي مهمة قتالية ضد داعش في في شمال محافظة اللاذقية حيث يتمركز مسلحون معظمهم وصلوا من روسيا".

وقال بوتين إنه ستكون لإسقاط الطائرة الروسية "عواقب وخيمة" على العلاقات بين موسكو وأنقرة. 

وتابع "لقد كنا نتعامل مع تركيا كجارتنا القريبة بل وكدولة صديقة لنا، ولست أدري من الذي سيستفيد مما حدث اليوم، وهو ليس نحن على كل حال". 

من جهة أخرى، ألغى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، زيارة كانت مقررةً له غدًا إلى تركيا.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" شبه الرسمية، عن وزير الخارجية توجيهه للمواطنين الروس بالتوقف عن السفر إلى الأراضي التركية.

جدير بالذكر، أن طائرتين تابعتين لسلاح الجوي التركي من طراز "إف-16"، أسقطتا مقاتلة روسية صباح اليوم، بموجب قواعد الاشتباك، عقب تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق.

 وكانت رئاسة الأركان التركية قد ذكرت في بيان لها على موقعها الإلكتروني، صباح اليوم، أنّ مقاتلة "مجهولة الهوية"، واصلت انتهاكها الأجواء التركية، رغم التحذيرات، وقامت إثر ذلك، طائرتين تركيتين من طراز (F 16)، كانتا تقومان بدورية في المنطقة، بإسقاطها في تمام الساعة 09:24 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها اليوم، أن مقاتلة حربية من طراز "سوخوي 24" تابعة لسلاحها الجوي، أسقطت في سوريا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.