مسؤول فلسطيني: عباس وكيري اتفقا على استمرار الاتصالات بينهما

قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لـ"منظمة التحرير الفلسطينية"، إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ووزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، جون كيري، اتفقا على استمرار الاتصالات بين الجانبين، عقب لقائهما مساء أمس الثلاثاء في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.
وأضاف عريقات في تصريحات صحفية، حصلت "قدس برس" على نسخة منها، اليوم الأربعاء (25|11)، "الرئيس عباس أكد على أن من يريد البحث عن الأمن والسلام والاستقرار يجب عليه أن يبدأ بتجفيف مستنقع الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطين المستقلة، والتنفيذ المتبادل والأمين للالتزامات المترتبة على الجانبين من الاتفاقات الموقعة"، وفق قوله.
وأشار إلى أن "عباس سلم مسؤول الدبلوماسية الأمريكية خمسة ملفات، الأول تعلق بـ 95 شهيد قضوا على يد الجيش الإسرائيلي والمستوطنين وآلاف الجرحى، وملف العقوبات الجماعية وهدم البيوت، وملف يحمل 36 جثمان شهيد تحتجزهم إسرائيل، وملف حول الاستيطان وارتفاعه بنسبة 40 في المئة، بالإضافة لملف حول التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والقيادة"، وفقاً لتصريحاته.
وبين عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أن "إسرائيل" تسعى للتصعيد من خلال اخيارها لـ "لغة الإملاءات والمستوطنات والعقوبات الجماعية والحصار والإعدامات الميداينة وهدم البيوت".
من جانبه، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الاجتماع كان مطولاً ومعمقاً، وجرى خلاله استعراض كل القضايا التي طرحها الجانب الفلسطيني في نيويورك وعمان مع الوزير كيري.
وأضاف في بيان تشرته الوكالة الرسمية الفلسطينية، أن الرئيس أكد الموقف الفلسطيني "الواضح والثابت"، والمطالب بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وضرورة إطلاق أسرى الدفعة الرابعة ما قبل أوسلو، وفق قوله.
وأشار أبو ردينة إلى أن كيري أكد موقف بلاده الداعم لحل الدولتين، مطالباً بالعمل على تهدئة الأوضاع في المنطقة.
وكانت الفصائل الفلسطينية حذرت من التعاطي مع وزير الخارجية الأمريكي في زيارته التي قام بها إلى الأراضي الفلسطينية، منددة بتصريحاته التي عدّ فيها الانتفاضة الفلسطينية "عملاً إرهابياً. "
جاء ذلك بعد وصف وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، جون كيري، خلال لقائه برئيس وزارء الاحتلال الإسرائيلي، في مدينة القدس المحتلة، أمس الثلاثاء، عمليات المقاومة الفلسطينية ضد أهداف تابعة للاحتلال بأنها "هجمات إرهابية"، مشدداً: "الهجمات الفلسطينية هي التي يجب أن تدان."

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.