"حماس": تبرئة قتلة الطفل أبو خضير دليل على رعاية الاحتلال لجرائم المستوطنين

نددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تبرئة الاحتلال الإسرائيلي للمستوطن المتهم بحرق الطفل الفلسطيني محمد أبو خضير بالقدس المحتلة.
واعتبر الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري في تصريح مكتوب له، تلقته "قدس برس"، اليوم الاثنين، أن تبرئة المستوطن دليلاً على "عنصرية الاحتلال ورعايته لجرائم المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني".
وأكد على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه بكل الوسائل الممكنة، داعياً في الوقت ذاته المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه إرهاب الدولة المنظم الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي.
وكانت محكمة إسرائيلية قد قررت "عدم إدانة" المتهم الرئيسي بحرق الطفل محمد أبو خضير في الأول من حزيران (يونيو) عام 2014 بمخيم شعفاط بالقدس، من الجريمة بدعوى "الاضطراب النفسي" وأجلت النظر في القضية إلى جلسة يوم 13 كانون ثاني (يناير) القاد، في الوقت الذي قررت فيه محاكمة المتهميْن الآخريْن في القضية، باعتبارهما قاصرين رغم إدانتها لهما، لكنها لم تصدر أحكاما بحق القتلة الثلاثة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.