"علماء المسلمين": حكومة العبادي تريد إلحاق العراق بإيران

أكّدت "هيئة علماء المسلمين" في العراق، أن "سيادة العراق مستباحة، وأن الحكومة الحالية تمارس سياسة إلحاق العراق بإيران، وسط صمت وعدم مبالاة اعتاد عليها المجتمع الدولي".

وبيّنت الهيئة في بيان تلقت "قدس برس" نسخة منه اليوم؛ "أن اقتحام مئات الآلاف من الإيرانيين للحدود العراقية يحمل بين طياته دلالات شتى مؤلمة في جميع الأحوال".

واستهجنت سلوك الحكومة الحالية، التي قالت بأنها "حالت بين النازحين من محافظة الأنبار والدخول إلى عاصمتهم بغداد وفرضت شرط الكفيل عليهم، بمقابل السماح لنحو نصف مليون إيراني حطموا بوابة الحدود ودخلوا بشكل غير شرعي عبر منفذ (زرباطية) شرق محافظة واسط".

وأضاف البيان: "في الوقت الذي كان رئيس الوزراء الحالي منشغلاً بممارسة طقوسه الدينية يتنقل بين الزوار في كربلاء بملابس غير رسمية؛ نقلت وسائل الإعلام العربية والعالمية نبأ قيام أولئك الإيرانيين باقتحام الحدود للمشاركة في إحياء ذكرى أربعينية الحسين رضي الله عنه، في مشهد مروع من التدفق البشري لا يكاد يصدق لولا التوثيق الإعلامي له بالصوت والصورة".

واعتبرت الهيئة أن "رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يسير على خطة قادة دخلوا بوابات الفشل من أوسع أبوابه".

وأعربت الهيئة عن خيبة أملها من المجتمع الدولي، الذي قالت بأنه "يتندر في ضميره على هذه المشاهد وأمثالها"، وأكدت "أنه يتظاهر بعدم المبالاة، ما دامت أمريكا العظمى الحارس الأمين لهذه المهزلة التاريخية الكبرى، وما دامت هذه الحكومة تدر للشركات الكبرى ناقة النفط العراقية، من دون ثمن، أو بثمن بخس، وتحول دون ظهور عراق آمن مستقر"، على حد تعبير البيان.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد حمّلت مسؤولية انفلات الوضع على الحدود بين البلدين، وقالت إنه كان متعمدا.

وأوضحت أن حشود الزائرين الإيرانيين تدفقت بشكل فاق طاقة المنفذ الحدودي في منطقة زرباطية، جنوب شرق بغداد، ما سبب إرباكا وزحاما خانقا وتدافعا أدى إلى تحطيم الأبواب والأسيجة وجرح بعض أفراد حرس الحدود خلال اليومين الماضيين.

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة، يخرجون إليها في مطلع شهر صفر، مشيًا إلى كربلاء، وتستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين، ثالث أئمة الشيعة الإثني عشرية، ليصلوا في العشرين من الشهر عينه، الذي يصادف زيارة الأربعين، أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره، الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.