مؤسسة فلسطينية تذكر برلمانيين بريطانيين بدور بلادهم في تهجير الفلسطينيين

قدمت مؤسسة فلسطينية تنشط في أوروبا، إيجازا لأعضاء البرلمان البريطاني عن حال حقوق الإنسان في فلسطين المحتلة ومخيمات الشتات.
وجاء الإيجاز في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف اليوم الخميس (10 كانون أول /ديسمبر من كل عام).
وقال مركز "العودة" الفلسطيني، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إن الهدف من الإيجاز الذي قدمه هو "إبقاء قضية فلسطين على أجندة البرلمان البريطاني، حيث سيتم عقد جلسة حول حقوق الإنسان في البرلمان  اليوم الخميس".
وجاء في الإيجاز، بحسب بيان صدر عن "العودة" أنه تم "تذكير البرلمانيين بدور بريطانيا في تهجير الشعب الفلسطيني، وضرورة أن تقوم  بالعمل  من أجل  إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني المستمرة منذ  عقود".
وذكّر الإيجاز "بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي تضمن حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وبحق حصول كل مواطن على جنسية بلده، والذي  يحرم منه ملايين الفلسطينيين".
وشمل  الإيجاز إحاطة أعضاء البرلمان  بالمادة رقم 17 من الإعلان ذاته والتي  تضمن  منع  حرمان  أي  شخص من ممتلكاته  وبيته، "وهو  الأمر  الذي تخالفه  إسرائيل  منذ  نشأتها، ومن خلال سلوكها  التوسعي  القائم على تهجير الفلسطينيين بشكل  مستمر، خاصة في الضفة الغربية والقدس".
وتطرقت الورقة أيضا  لحال حقوق الإنسان في قطاع غزة وسورية ومعاناة الفلسطينين بشكل مستمر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.