جولة جديدة من مباحثات "سد النهضة" بالخرطوم

تستضيف العاصمة السودانية، مساء اليوم الجمعة، المباحثات الوزارية السداسية حول سد النهضة الأثيوبي بمشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية بدول السد، التي تشمل السودان ومصر وأثيوبيا، لإعطاء دفع سياسي وفني للمفاوضات واستمرار روح التعاون.

وكانت أثيوبيا قد طلبت تأجيل اجتماع كان مقررا السبت الماضي (5|12) بسبب ما قالت إنه ظروف طارئة لن تمكّن وزير الخارجية الأثيوبي من المشاركة في التاريخ المعلن يومي السادس والسابع من الشهر الجاري.

ونقل "شبكة الشروق" الإعلامية في السودان عن وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني، معتز موسى، قوله اليوم: "إن مشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية معاً في الاجتماع، يهدف لإعطاء دفع سياسي وفني لمسار تنفيذ اتفاق الرؤساء في الخرطوم في 23 آذار (مارس) الماضي".

وأضاف: "إن الاجتماع الوزاري السداسي يؤكد حرص الدول الثلاث على استمرار روح التعاون، والإصرار المشترك على إنجاح المفاوضات بما يضمن المصالح المشتركة للدول الثلاث".

وكانت مصر قد صعّدت ملف سد النهضة إلى المستوى السياسي لتشمل المباحثات وزراء الخارجية في كل من مصر وإثيوبيا والسودان بعد أن فشلت المباحثات الفنية التي يقودها وزير الري الدكتور حسام مغازي، على مدار أكثر من سنة ونصف.

وكانت مصادر إعلامية مصرية قد تحدثت عن "أن إثيوبيا تتعمد تأجيل المباحثات حتى الانتهاء من بناء سد النهضة، لتكون مصر أمام الأمر الواقع ولا تشركها إثيوبيا في أية من النواحي الفنية لإدارة السد".

ونقلت صحيفة "المصريون" في عدد لها السبت الماضي (5|12)، عن خبير السدود العالمي الدكتور أحمد الشناوي، دعوته لتدويل القضية، وانتقاده للموقف المصري، الذي وصفه بـ "المتخاذل"، والذي قال بأنه "يستجيب للرغبات الإثيوبية في تأجيل المباحثات الفنية".

و"تتخوف مصر من تأثير "سد النهضة"، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.