البشير: المجتمع الدولي خسر كثيرا بمحاولاته عزل السودان

أكد الرئيس السوداني عمر البشير "أن المجتمع الدولي قد خسر كثيرا بمحاولات عزل السودان عن محيطه الدولي لما كان يمكن أن يقدمه السودان من أنموذج في التسامح الذي يفتقر إليه العالم المضطرب الآن".

ورأى البشير في كلمة له اليوم الاثنين أمام، أمام مؤتمر الفكر السنوي لحزب "المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان، "أن قوى الطغيان والبغي قادت حربا لا هوادة فيها ضد بلاده".

وأكد البشير حاجة السودان في إعمال الفكر في قضاياها المختلفة التي قال "إنها تستدعي حلولا ومعالجات تستوعب العصر وتعتد بمنهج الدولة ذات الرسالة الحضارية في هذا العالم المضطرب".

وحث البشير المؤتمرين "على النظر في المتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية التي طرأت على البلاد عقب انفصال الجنوب من اجل تفادي سلبياتها بالتكامل مع مخرجات منابر الحوار الأخرى بما يمكن من إدارة وتدبير كل شأن البلاد"، وفق تعبيره.

يصادف الثالث من نوفمبر من كل عام (العيد السنوي) لإقرار العقوبات على السودان. إذ تم صدور قرار العقوبات الأمريكية على السودان في اليوم الثالث من نوفمبر في العام 1997م، بقرار تنفيذي رقم 13067 من الرئيس الأمريكي بيل كلنتون،

يُذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تفرض عقوبات اقتصادية منذ تشرين ثاني (نوفمبر) من العام 1997، تلزم الشركات الأمريكية بعدم الإستثمار والتعاون الإقتصادي مع السودان.

وقد جدد الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش (الإبن) هذه العقوبات عام 2006 ووسعها في نهاية أيار (مايو) 2007 ليشمل الحظر شركات وأشخاص لم يكونوا مشمولين بالقرارات السابقة.

ويشير مراقبون سودانيون إلى أن هذه العقوبات المفروضة على السودان وفق المعلن من الإدارة الأمريكية فرضت ثلاثة محاور، قضية المنظمات الإنسانية وحريتها في ممارسة عملها وفي دخولها وخروجها من السودان، وتطبيق إتفاقية السلام الشامل بأكملها، ثم إيجاد سلام شامل ودائم في دارفور.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.