تفاؤل باتفاق قريب بين الفرقاء الليبيين

رحّب عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الكاتب والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي علي الصلابي، باللقاء الذي جمع رئيس "البرلمان" و"المؤتمر" الليبيين في مالطا، عقيلة صالح ونوري بوسهمين، وبأنباء التوقيع على اتفاق نهائي بينهما، ووصفه بأنه "خطوة في الاتجاه الصحيح".

وقال الصلابي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس": "لا يملك أي ليبي وطني إلا أن يرحب بلقاء رئيسي البرلمان، عقيلة صالح، والمؤتمر نوري بوسهمين، في مالطا، فهذه هي البداية الحقيقية للمصالحة الوطنية الشاملة، اللقاء من أعلى الهرم".

وأشار الصلابي، إلى أن "هذا اللقاء يؤكد مرة أخرى أنه لا خيار أمام الليبيين إلا المصالحة والحل السياسي وحقن الدماء، ويثمُن جهود الأمم المتحدة في سعيها إلى الوصول إلى الأمن والاستقرار في ليبيا".

وجدد الصلابي دعوته "للفرقاء الليبيين إلى اللقاء تحت سقف الوطن ونبذ الإرهاب، والإيمان بالدولة المدنية ومؤسساتها الحديثة والتداول السلمي على السلطة"، على حد تعبيره.

وكان رئيس "مجلس النواب" عقيلة صالح ورئيس "المؤتمر الوطني العام" نوري بوسهمين، قد التقيا أمس الثلاثاء في مالطا، في خطوة قالا بأنها تهدف "لاستكمال الوفاق الوطني"، مؤكدين أن اللقاء تم "في أجواء أخوية وبروح المسؤولية والصراحة والجدية".

ودعا عقيلة وبوسهمين في بيان مشترك لهما اليوم الاربعاء إلى "ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة وفاق وطني"، معلنين عزمهما على "مكافحة الإرهاب ووقف تمدد التنظيمات المتطرفة والقضاء عليها".

وتوجه عقيلة وبوسهمين بالطلب إلى بعثة الأمم المتحدة لـ"عدم التسرع في اتخاذ خطوات من شأنها فرض المخرجات الحالية لمشروع الاتفاق السياسي دون حل المعضلات"، وفق البيان.

وكان الأصل أن يتم توقيع الاتفاق السياسي بين الفرقاء الليبيين اليوم الاربعاء، لكن تم تأجيل ذلك إلى يوم غد الخميس لتمكين كل المدعوين من الحضور.

وتشير أنباء إلى أن المرشح لرئاسة حكومة الوفاق فايز السراج والوفد المرافق له وعدد من أعضاء أعضاء الحوار المستقلين، قد وصلوا بالفعل إلى المغرب.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر، قد أعلن في أعقاب اجتماعات احتضنتها العاصمة الإيطالية روما الأحد الماضي، عن توقيع وشيك لاتفاق بين الفرقاء الليبيين على حكومة وفاق تقود المرحلة الانتقالية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.