مستوطنون يقتحمون مقاما تاريخيا في "كفل حارس" ويؤدون طقوسا تلمودية

اقتحم مئات المستوطنين، الليلة الماضية، بلدة "كفل حارس" قرب "سلفيت" شمالي الضفة الغربية المحتلة، وأدوا طقوسا دينية في أحد المقامات التاريخية (يوشع بن نون) وسط حماية من جيش الاحتلال.
وذكرت مصادر محلية فلسطينية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة الواقعة شمالي مدينة سلفيت، وشرع جنود الاحتلال بإغلاق طرقات البلدة وأعاقوا حركة المواطنين، قبل وصول حافلات ومركبات تقل مئات المستوطنين.
وأضافت المصادر لـ "قدس برس" أن المستوطنين أدوا طقوسا تلمودية في أحد المقامات في البلدة، مستخدمين مكبرات الصوت ، قبل انسحابهم من الموقع، في ساعات الفجر الأولى.
وفي السياق ذاته، أكد موقع "0404" العبري، أن نحو 500 مستوطن أدوا الطقوس الدينية في المقام الذي يعتبرونه مقاما يهوديا، تحت حماية من جيش الاحتلال، ودون أن يبلغ عن أي مواجهات خلال عملية الاقتحام.
يذكر أن المستوطنين يقومون بشكل متكرر باقتحام بلدة "كفل حارس"؛ بذريعة وجود قبورًا يهودية، في حين أنها مقامات إسلامية صوفية تاريخية.
ويُرجع مختصون أسباب الاستهداف للمقامات الثلاثة، إلى أغراض استيطانية بغلاف أيديولوجي وسياسي وديني، بادعاء أن هذه الأماكن تخصهم منذ قديم الزمان، تمهيدا لطرد المواطنين الفسطينيين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.