قمة تونسية ـ سعودية في ظروف أمنية واقتصادية صعبة

عقد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة بالرياض اليوم جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، تناولت العلاقات الثنائية إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

ووقع الجانبان السعودي والتونسي عقب جلسة المباحثات على مذكرة تفاهم وثلاث اتفاقيات بين الحكومتين السعودية والتونسية، في مجال الحماية المدنية والدفاع المدني، والتعاون في المجال الدفاعي وقرض للمساهمة في تمويل إنشاء محطة كهرباء بمنطقة المرناقية بتونس.

وقلل الكاتب والمحلل السياسي المختص بالشأن التونسي نصر الدين بن حديد في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، من أهمية هذه الاتفاقيات، ووصف التوقيع عليها بأنه "شكلي ليس إلا".

وأشار ابن حديد إلى أنه "ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم التوقيع فيها بين تونس ودول خارجية مثل هذه الاتفاقيات، من دون أن ترى النور أو يتم تحيينها".

وأكد ابن حديد أن الأهم، هو أن "القمة التونسية ـ السعودية تأتي في وقت تعرف فيه السعودية اهتمامات أمنية وعسكرية تتصل بالوضع المحيط بها في اليمن والمنطقة، وتوجهها لإنشاء التحالف الإسلامي ضد الإرهاب".

وأضاف: "أيضا الوضع الاقتصادي ليس في السعودية وحدها بل وفي دول الخليج والعالم لم يعد يسمح بأي مهاترات اقتصادية خارجية. والدول الخليجية أصبحت في حاجة للتمويل لمواجهة التحديات التي تعترضها، وفي مقدمتها التحدي الأمني".

ولفت ابن حديد الانتباه، إلى أن ما يضعف من زيارة الرئيس التونسي إلى السعودية، أنه يذهب وحزبه الذي أوصله إلى منصب الرئاسة يعيش انقساما، قال بأن "التراجع عنه أصبح بمثابة المعجزة".

وأضاف: "تونس تعيش وضعا أمنيا مستقرا نسبيا لكنه مشوب بالحذر، وتمر بظروف اقتصادية صعبة للغاية، وتعيش توترات اجتماعية بسبب تراجع القدرة الشرائية وارتفاع نسبة القطاع الموازي ليمثل تقريبا نسبة 50% من الاقتصاد الرسمي للبلاد".

وأشار ابن حديد، إلى أن "كل هذه المعطيات تؤكد بأن جميع المؤشرات غير مطمئنة إذا لم تتخذ الدولة اجراءات حاسمة لمعالجة مشكلاتها، ذلك أنه لا دول الأقليم ولا دول الخليج ولا حتى الدول الأوروبية لدى الكثير مما يمكن أن تعطيه لتونس على المستوى الاقتصادي"، على حد تعبيره.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت أن زيارة الرئيس الباجي قايد السبسي إلى الرياض تأتي تلبية لدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويتضمّن الوفد الرسمي للزيارة التي تستمر يومين، بالخصوص كلاّ من وزير الدفاع الوطني ووزير المالية.

يذكر أن تونس كانت من بين الدول المعلنة في بيان تأسيس "التحالف الإسلامي ضد الإرهاب"، الذي أُعلن عن قيامه قبل أيام في العاصمة السعودية الرياض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.