الرئيس اليمني السابق يهدد السعودية ويدعو إلى حوار مباشر معها

هدّد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، السعودية بالقول: "إن قواته ستكون في خط المواجهة الأول في أي حرب مقبلة مع السعودية".

وأشار صالح في كلمة له خلال اجتماع له مع القيادات العليا لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه، ونشرها القسم الإعلامي لحزب "المؤتمر" اليوم، إلى "أن الحرب مع المملكة العربية السعودية لم تبدأ بعد".

وقال صالح: "المعركة أكررها مرة أخرى لم تبدأ بعد، لم تبدأ بعد، وسنبدأ إذا لم يختاروا طريق السلم، النظام آل سعود ومن يتبعهم ويتفضلوا للحوار برعاية لروسيا الاتحادية والأمم المتحدة، روسيا الاتحادية هي محايدة".

من جانب آخر شن صالح هجوما لاذعا على الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، ورفض الاعتراف بشرعيتها، وقال: "لا شرعية لهادي ولا شرعية للقرارات التي يصدرها من المنفى أو من عدن الباسلة فلا شرعية لهادي ولا لقراراته، الشرعية للصامدين في صنعاء وصعده ومأرب والحديدة وتعز وأب وريمه في البيضاء في شبوة في حضرموت في المهرة في أبين في لحج في ذمار في الضالع في عدن الباسلة، هذه هي الشرعية لا شرعية للفارين ولا شرعية لوفد الرياض"، على حد تعبيره.

يذكر أن الامم المتحدة كانت قد رعت الأسبوع الماضي مفاوضات مباشرة بين الأطراف اليمنية في مدينة بال السويسرية، وتم الاتفاق على جولة ثانية من المفاوضات، من المرتقب أن تبدأ في 14 كانون ثاني (يناير) المقبل.

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، كان قد اشترط في تصريحات أمس الأحد، وقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين لدى الحوثيين وأنصار صالح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.