الضفة الغربية.. تشييع جثامين أربعة شهداء أفرج الاحتلال عن جثامينهم

من تشييع شهداء رام الله اليوم الأحد

شيّع آلاف المواطنين الفلسطينيين في مدينتي رام الله ونابلس، اليوم الأحد، أربعة شهداء أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن جثامينهم، الجمعة 31 كانون أول/ ديسمبر 2015.

ففي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، نُقلت جثامين الشهداء أنس بسام حمّاد ومحمد عبد الرحمن عيّاد، (وهما من بلدة سلواد)، والشهيد محمد منير صالح، (من قرية عارورة)، إلى مسقط رؤوسهم انطلاقاً من "مجمع فلسطين الطبي"، في موكب تشييع عسكري، قبل مواراة جثامينهم الثرى.

وفي نابلس، شمال الضفة، شيعت الجماهير الفلسطينية جثمان الشهيدة الطفلة أشرقت طه قطناني (16 عاماً)، عقب الانتهاء من التشريح في المعهد العدلي الطبي بجامعة النجاح الوطنية، إلى مخيم عسكر الجديد، شرقي المدينة، لتدفن هناك.

وردّد المشاركون في التشييع عبارات وشعارات تطالب بالانتقام لدماء الشهداء، ورفع اليد عن المقاومة في الضفة الغربية.

يذكر أن عائلات الشهداء الفلسطينيين في رام الله ونابلس رفضت شروط سلطات الاحتلال، والتي فرضتها لإعادة الجثامين المحتجزة، وأصرت على تشريح الجثامين وتشييعها نهاراً.

وكان الشهيد أنس حماد ارتقى بتاريخ 4 كانون أول/ ديسمبر 2015، بعد تنفيذه عملية دهس لعدد من جنود الاحتلال على المدخل الغربي لبلدة سلواد، شرق رام الله، وارتقى الشهيد محمد عياد عقب تنفيذه لعملية مشابهة في ذات المكان بتاريخ الثامن عشر من الشهر ذاته.

واحتجزت سلطات الاحتلال جثمان الشهيدين منذ حينها، وسلّمت يوم أول من أمس الجمعة 31 ديسمبر 2015، وأجلت مراسم تشيعهما ودفنهما حتى أجرت العائلات عمليات تشريح لهما "للتأكد من عدم عبث سلطات الاحتلال بالأعضاء أو سرقتها".

واستشهد محمد منير عقب إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالقرب من بلدة ترمسعيا، شمالي رام الله خلال محاولته الاشتباك مع قوة عسكرية تابعة للاحتلال بالقرب من البلدة، بتاريخ 17 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015.

وأعادت سلطات الاحتلال جثمان الشهيدة قطناني، يوم الجمعة الماضي، إثر احتجازها منذ 22 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، بعد استشهادها على حاجز "حوارة العسكري"، جنوبي نابلس، عقب محاولتها تنفيذ عملية طعن.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثامين 16 شهيداً فلسطينياً، بينهم واحد من مدينة البيرة، وهو الشهيد حكمت حمدان، و15 آخرين من مدينة القدس المحتلة وضواحيها أقدمهم الشهيد ثائر أبو غزالة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.