سلطات الاحتلال تسلّم جثماني شهيدي حاجز "الحمرا"

سلمّت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، الجانب الفلسطيني، جثماني شهيدي حاجز "الحمرا" العسكري شمالي مدينة أريحا، اللذين استشهدا صباح اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال.
وقال مصدر في الارتباط العسكري الفلسطيني لـ"قدس برس"،  إن عملية التسليم تمت على حاجز "الحمرا" العسكري، وبوجود ذوي الشهيدين، مؤكدا أنه سيتم نقل جثمانيهما الى مشفى "الشهيد خليل سليمان" الحكومي في جنين للمعاينة الطبية.
وأشار إلى أن الشهيدين هما، علي محمد ابو مريم (23 عاما) من قرية "الجديدة"، والشهيد سعيد جودة ابو الوفا (38 عاما) من قرية "الزاوية" قضاء جنين شمالي الضفة الغربية.
من جانبها، أكدت مصادر مقربة من عائلة الشهيد سعيد أبو الوفا لـ"قدس برس" أن نجلهم سعيد كان متوجها لأريحا ضمن عمله الاعتيادي.
وأوضحت أن نجلهم يعمل موزعا لمواد تمونية بشاحنات متوسطة، حيث توجه كالمعتاد إلى حاجز "الحمرا" صباحا لتوزيع البضائع التي كان يحملها في شاحنته.
فيما قالت مصادر مقربة من عائلة الشهيد علي أبو مريم لمراسلنا أن نجلها يتوجه بشكل يومي لحاجز "الحمرا" العسكري، حيث يعمل في الزراعة بالأغوار الفلسطينية.
وكانت سلطات الاحتلال أطلقت النار بصورة مباشرة، صباح اليوم السبت، على شابين فلسطينيْين عند حاجز "الحمرا" العسكري شمال مدينة أريحا، بعزم تنفيذهما عملية طعن، ما أدى إلى استشهادهما على الفور، في الوقت الذي أكدت فيه عدم إصابة أي من جنودها.
وتعمد قوات الاحتلال اطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين لمجرد الاشتباه بهم بزعم تنفيذ عمليات طعن ضد الجنود أو مستوطنين يهود، في محاولة لتسويق حجج جديدة تبرّر إقدام جيش الاحتلال على اعتقال وتصفية عدد أكبر من الفلسطينيين وبوتيرة متصاعدة. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.