الخليل .. سعير تخرج لتشييع شهدائها الأربعة

خرج الآلاف من الفلسطينيين ظهر اليوم السبت، في بلدة سعير قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، لتشييع جثامين 4 شهداء قتلهم جيش الاحتلال الخميس الماضي.

وورثي الشهداء الأربعة الثرى في مقبرة شهداء "سعير" بجوار ستة شهداء آخرين ارتقوا خلال الشهرين الماضيين عقب اندلاع  انتفاضة القدس.

وألقيت خلال موكب تشييع الشهداء كلمات للفصائل الفلسطينية، وفعاليات بلدة سعير أكد المتحدثون خلالها على ان الانتقام للشهداء قادم، وأن جريمة قتل الشهداء الأربعة لن تمر بدون رد  فيما أطلقت حركة فتح في كلمتها اسم "عاصمة الشهداء" على سعير.

وكانت قوات الاحتلال قتلت ثلاثة شبان فلسطينيين من بلدة سعير، مهند زياد مناع الكوازبة (18 عاماً)، علاء عبد مناع الكوازبة (19 عاماً)، وأحمد سالم عبد المجيد الكوازبة (19 عاماً)، بالقرب من مفترق "غوش عتصيون"، جنوبي مدينة بيت لحم، بزعم محاولتهم تنفيذ عملية طعن.

واستشهد الطفل خليل محمد شلالدة (16 عاماً)، (وهو شقيق الشهيد محمود شلالدة، والذي ارتقى في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي خلال مواجهات مع الاحتلال على مدخل بلدة سعير)، برصاص  قوات الاحتلال، على مفترق "بيت عينون" شرقي الخليل، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن بحق جنود الاحتلال.

وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح اليوم مداخل بلدة سعير في محاولة لمنع المواطنين الوصول للبلدة للمشاركة في تشييع الشهداء فيما تمكن مئات المواطنين من الوصول من خارج البلدة للمشاركة في التشييع.

وعقب انتهاء مراسم التشييع اندلعت مواجهات مع جيش الاحتلال بعد وصول مسيرة لمفترق بيت عينون حيث اطلق جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي واصيب احد الشبان خلال المواجهات.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.