الاحتلال يصعّد الاعتقالات بحجة البحث عن مساعدي منفذ عملية تل أبيب

الشهيد نسأت ملحم

صعّدت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، من تهديداتها بتوسيع عمليات الاعتقال في صفوف فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، بحجة البحث عن مساعدي الشهيد نشأت ملحم، منفذ عملية تل أبيب.
وذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية على موقعها الإلكتروني اليوم السبت، أن أجهزة الأمن والشرطة، تحاول معرفة من ساعد ملحم على الهروب من مكان العملية، في الوقت الذي بدأت فيه التحقيق حول علاقة الشهيد بالجناح الشمالي للحركة الإسلامية التي تم حظرها مؤخرا، برئاسة الشيخ رائد صلاح.
وكشفت الصحيفة عن أن تسريب الاحتلال أنباء حول "احتمال هروب ملحم إلى مناطق فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة"، كانت "خدعة من قبل شرطة الاحتلال لمعرفة المكان الدقيق لمكان وجود ملحم".
وادعت الصحيفة أن الكثير من أقارب ملحم كانوا يعرفون بوجود ملحم في قرية "عرعرة"، ولم يبلغوا عن وجوده، مشيرة إلى أنه الشهيد ملحم على علاقات وطيدة مع الأهالي.
وكانت وحدة "اليمام الخاصة" التابعة لقوات الاحتلال أقدمت، مساء أمس الجمعة، على اغتيال الشاب نشأت ملحم، في أحد المنازل بقرية عرعرة، بالقرب من مدينة أم الفحم المحتلة.
يُشار إلى أن الشهيد ملحم (31 عاما) من بلدة عرعرة المحتلة، نفذ عملية إطلاق نار في شارع "ديزنغوف"، وسط مدينة تل أبيب المحتلة، أسفرت عن قتل مستوطنين اثنين، وجرح 10 آخرين، بتاريخ الأول من كانون الثاني/ يناير الجاري، ونجح بالاختفاء عن الأنظار حتى استشهاده مساء أمس الجمعة.

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.