جرافات الاحتلال تنتهك حرمة مقبرة إسلامية في يافا

عمليات هدم في مقبرة طاسو

أقدمت جرافات الاحتلال تابعة فجر اليوم الثلاثاء، على مداهمة مقبرة "طاسو" الإسلامية في مدينة يافا (من فلسطين المحتلة عام 48)، بهدف "هدم مخزن لتجميع الحجارة التي تستعمل لبناء القبور ومستلزمات عمليات الدفن".

وقال المتحدث باسم الهيئة الإسلامية المنتخبة في مدينة يافا المحامي محمد دريعي، إن شرطة الاحتلال قامت بتحويل المقبرة لمنطقة عسكرية مغلقة ومنعت الاقتراب منها، أثناء تنفيذ عملية الهدم، التي طالت احد الأسقف التي تم اعادة بناؤها مؤخراً على يد الهيئة الاسلامية المنتخبة لخدمة الأهالي، لحماية المشيعين والمعزين من أهالي المدينة من حر الشمس ومطر الشتاء

وأضاف "دريعي" في تصريحات لقدس برس أن عملية الهدم تمت بالرغم من الجهود المبذولة من قبل الهيئة الاسلامية المنتخبة في مدينة يافا مع بلدية الاحتلال في تل ابيب للحيلولة دون تنفيذ أي أعمال هدم داخل المقبرة والمساس بحرمتها وبمشاعر المسلمين في مدينة يافا، إلا أن البلدية أصرت على استفزاز المسلمين ونفذت عملية الهدم.

وأوضح أن مقبرة طاسو هي المقبرة الوحيدة التي بقيت تستخدم في دفن الأموات المسلمين في مدينة يافا الذين يزيد عددهم عن 25 ألفا ويشكلون نحو 35 في المائة من سكان يافا.

وأشار المتحدث باسم الهيئة الإسلامية إلى أن بلدية الاحتلال تدعي أن عمليات الهدم بسبب عدم وجود ترخيص، لافتا إلى أن الهيئة تقدم بطلب ترخيص لكنها رفضت من قبل بلدية الاحتلال بحجة أنه لا يوجد تخطيط للمقبرة .

وأضاف: "لا يعقل أن لا يكون هناك تخطيط للمقبرة رغم أنها مقامة منذ مئات السنين وقبل قيام دولة الاحتلال"، معتبرا أن "هذه الحجة تؤكد مطامع الاحتلال في أراضي المقبرة، كجزء من استهداف الوجود الفلسطيني في يافا".

وكشف المتحدث الفلسطيني النقاب عن ان شركة يهودية اقدمت على شراء قسم من المقبرة عن طريق التحايل وبالتعاون مع "لجنة امناء الوقف الإسلامي" التي عينها الاحتلال في سنوات الثمانينات بهدف تسريب الأوقاف الإسلامية إلى شركات يهودية، وبناء فنادق ومباني للمستوطنين اليهود، مشيرا إلى أن فلسطينيي يافا يرفضون هذه الصفقة،  ويصرون على ان أرض المقبرة كلها هي ملك لأهالي يافا وارض وقف إسلامي يمنع بيعها

وأشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تقدم فيها جرافات البلدية، على تدنيس المقبرة وهدم المعرشات، حيث  قامت في مثل هذا اليوم من العام الماضي وتحديداً في (12/1|2015)  بتنفيذ عملية هدم للمعرشات التي بنتها الهيئة الاسلامية داخل المقبرة من أموال التبرعات لخدمة السكان.

وعمليات الدهم والهدم للمقبرة الإسلامية، جزء من مخطط المؤسسة الإسرائيلية الرامي إلى تفريغ مدينة يافا من السكان الأصليين العرب وسلبهم عقاراتهم ومصادرة أراضيهم وتضييق الخناق عليهم لدفعهم للهجرة القسرية، ثم بيع عقارات اللاجئين بالمزاد العلني واستقدام المستثمرين والأثرياء اليهود للاستيطان في المدينة التي كان يقطنها قبل النكبة 130 ألف فلسطيني هجروا وشردوا ليبقى ثلاثة آلاف فقط ووصل تعدادهم اليوم إلى 25 ألفا.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.