ليبرمان يدعو لمحاكمة حنين الزعبي بتهمة "التحريض على العنف"

حنين الزعبي

طالب رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، افيغدور ليبرمان، بمحاكمة النائب العربية في "الكنيست"، حنين الزعبي، بتهمة "التهديد والتحريض على العنف العنصري".

دعوات وزير خارجية الاحتلال سابقًا، أفيغدور ليبرمان، جاءت عقب مطالبة النائب الزعبي بمحاكمة عناصر "وحدة اليمام الخاصة" التابعة لقوات الاحتلال، والتي قتلت الشاب نشأت ملحم، بتاريخ 8 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وكانت زعبي قالت في تصريحات صحفية لها، إن "إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل ملحم، كان اغتيالًا"، مشيرة إلى أنه كان بإمكان قوات الاحتلال "اعتقال نشأت بدلًا من قتله".

وتعقيباً على تصريحاتها، دعا ليبرمان إلى "إبطال الصفقة التي وُقعت مؤخرًا بين زعبي والنيابة العامة الإسرائيلية، (والتي تجنبت بموجبها حنين الزعبي، توجيه تهم بالتحريض ضدها، ووُجهت لها بدلًا من ذلك تهمة إهانة موظف حكومي)، خلال حادثة وقعت في العام 2014، وصفت خلالها رجال شرطة عرب بـ "الخونة".

ولفت أفيغدور ليبرمان النظر إلى أنه سيتوجه إلى محكمة العدل العليا، في حال تم رفض طلبه من قبل النائب العام "لإبطال الصفقة بين زعبي والدولة".

من جانبها، قالت الزعبي إن ليبرمان "هو من يحرض ضد العرب في الداخل الفلسطيني المحتل"، مشددة على أن "ليبرمان يُهدد بعنف خطير ضد الجماهير العربية"، ومضيفة: "هو ليس في موقع يُسمع منه الوعظ وتحديد السلوك المناسب".

وكانت النائب الزعبي اعتذرت في صفقة مع النيابة عن وصفها رجال شرطة عرب بالخونة خلال تظاهرة في الناصرة عام 2014، كجزء من صفقة إدعاء، تسمح لها بتجنب توجيه إتهامات أكثر خطورة ضدها.

واتهم مسؤولون في سلطات الاحتلال في حينها حنين الزعبي بأنها "تدعو للعنف ضد رجال الشرطة العرب".

وتعرضت زعبي لتحقيقات سابقة بسبب انتقادها لممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وعلى خلفية مشاركتها في أسطول "مافي مرمرة" إلى غزة في 2010، ورفضها في 2014 إعتبار المقاومين الفلسطينيين، الذين قاموا بإختطاف وقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين بالضفة الغربية المحتلة "بأنهم إرهابيين"، ما أثار حالة من الغضب ضدها  في الأوساط الإسرائيلية.

ـــــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.