القدس .. المطالبة بالمؤبد وهدم منازل قتلة الطفل أبو خضير

“كيف لي أن أرى قتلة ابني أمامي، ولا أفعل شيئاً؟ سيتحمّلون تبعات ما سأقوم به إذا لم تتم إنزال عقوبة السجن المؤبد على قتلة ابني، وهدم منازلهم كما يفعلون بنا”، هذا ما قاله والد الشهيد محمد أبو خضير بعد جلسة عقدتها المحكمة المركزية في القدس المحتلة، للاستماع إلى شهادة عائلته ومرافعة المدّعي العام ومحامي قتلة الفتى المقدسي.

وطالب والد الشهيد بالسجن المؤبد بحق المستوطنَين القاصرَين اللذين قتلا نجله وأحرقاه بمساعدة المستوطن يوسف حاييم بن دافيد (المتهم الرئيس في قتل أبو خضير)، إلى جانب تغريمهم على جريمتهم، أسوة بغيرهم من السجناء الجنائيين القاصرين الذين صدرت بحقهم أحكام بالسجن المؤبد، بسبب قضايا قتل داخل الدولة العبرية.

وتعقيباً على ذلك، قال حسين أبو خضير في حديث لـ”قدس برس” اليوم الخميس، "إن محكمة الاحتلال ولأول مرة قامت بالاستماع إليّ وزوجتي، وأخبرناهم بما يحدث معنا منذ لحظة سماع نبأ استشهاد محمد وإحراقه على يد هؤلاء القتلة، وأنّ صورة نجلهم لم تغب لحظة عن بالهم، فهو موجود في كل زاوية في المنزل”.

وأضاف "زوجتي كانت متأثرة للغاية ولم تتمالك نفسها، فقامت بمخاطبة القتلة وسؤالهم عمّا فعله صغيرنا محمد قبل أن يرحل ليستحق الحرق والقتل بطريقة بشعة، أما أنا فأنا الأب الوحيد الدي لم يرَ ابنه قبل دفنه، ولم ألقِ عليه نظرة الوداع، ولا حتى أفراد عائلته، فتلك بحد ذاتها حسرة في قلبي”.

وأكد أنه يعتزم التوجه بملف نجله محمد إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، قائلاً "في حال لم يحكم قضاة الاحتلال على المستوطنين بما يستحقونه من سجن مؤبد وهدم منازلهم، كما يفعل الاحتلال مع الفلسطينيين، فليتحمّلوا عواقب توجّهي لمحكمة الجنايات الدولية وفضح جرائمهم (...)، أليسوا هم من يدّعون الديمقراطية؟".

ومن المقرّر أن تعقد المحكمة الإسرائيلية بتاريخ الثاني من شباط/ فبراير المقبل، جلسة للمتهم الرئيسي في حرق محمد أبو خضير، وبعد يومين سيتم النطق بالحكم على القاصريْن.

يذكر أن الشهيد الطفل محمد أبو خضير (16 عاماً) ارتقى في الثاني من تموز/ يوليو 2014، حيث كان متوجّهاً لصلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في بلدة شعفاط شمال القدس المحتلة، حين اعترضت طريقه سيارة مستوطنين خطفته من الشارع قبل وصوله، وتوجهت به نحو أحراش "دير ياسين" غرب القدس المحتلة، وهناك قام ثلاثة مستوطنين بضربه وتعذيبه قبل اشعال النار فيه وهو حي، ليرتقي على إثرها شهيداً.

 

ـــــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

المحرر: زينة الأخرس 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.