الخارجية الفلسطينية و"البطريركية" تُدينان الاعتداء على كنيسة في القدس

أدانت "البطريركية اللاتينية" في القدس، الاعتداء الذي تعرّضت له كنيسة "رقاد العذراء البندكتانية الألمانية" في المدينة، فجر اليوم الأحد، من قبل عصابات استيطانية قامت بخطّ شعارات عنصرية على جدرانها.

ودعت البطريركية في بيان لها، إلى اعتقال الضالعين في هذا الاعتداء، إلى جانب اتخاذ إجراءات عملية تجاه المسؤولين عن التحريض ضد المسيحيين.

وأشارت إلى أن هذا التدنيس ليس الأوّل من قبل المتطرفين، حيث تعرضت كنيسة "رقاد العذراء" التي تمثل مكاناً هاماً للحوار بين الأديان بين المسيحيين واليهود، لأعمال تخريب من قبل متطرفين يهود لمرتين على الأقل خلال الفترة الماضية.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية ما وصفتها بـ "الهجمة التخريبية والاعتداء الآثم" الذي تعرضت له كنيسة "رقاد السيدة العذراء" في القدس المحتلة.

وبيّنت أن "مجموعة من المستوطنين خطت شعارات عنصرية وفاشية معادية للمسيحية على أبواب الكنيسة، تحرّض على ذبح المسيحيين مع رسومات مليئة بالكراهية والتطرف العنيف، بالإضافة إلى رسومات لسيوف وخناجر ملطخة بالدماء على الطريقة الداعشية"، بحسب بيان الخارجية.

وأكدت الخارجية أن هذه الاعتداءات تأتي نتيجة لحملات التحريض التي يقوم بها عدد من الحاخامات اليهود الذين ينشرون "الفكر الظلامي المتطرف" في أوساط طلاب المدارس الدينية التابعة للتيار الصهيوني الديني، والذين يدعون بشكل علني إلى استهداف دور العبادة المسيحية والإسلامية، وإلى محاكمة رأس الكنيسة الكاثوليكية قداسة البابا فرنسيس، كما جاء على لسان الحاخام المتطرف يسرائيل أريئيل، وأيضاً الدعوات الصريحة للمس بالمسيحيين وحرق كنائسهم كالتي أطلقها رئيس منظمة "لاهافا" بنتسيون غوبشتاين الذي وصف أبناء الطوائف المسيحية بـ "مصاصي الدماء".

وأكدت أن الاعتداء على المسيحيين والكنائس هو "عدوان صريح على الشعب الفلسطيني؛ فالمسيحية هي جزء أساسي من الشعب الفلسطيني وهويته، والدفاع عن أرض فلسطين يعني الدفاع عن كنائسها ومساجدها".

وكان متطرفون يهود قد خطوا شعارات عنصرية على جدران الكنيسة فجر اليوم، تدعو إلى ذبح المسيحيين منها؛ "الموت للمسيحيين، أعداء إسرائيل" و"ليُمحى اسم وذكرى يسوع" و"انتقام شعب إسرائيل قادم" و"اذهبوا إلى اجحيم"، وغيرها من الشعارات المعادية.

تجدر الإشارة إلى أن "دير السالزيان" في منطقة بيت جمّال الواقعة غرب مدينة القدس، قد تعرّض للاعتداء أيضاً في التاسع من الشهر الجاري، حيث حطّم مستوطنون الصلبان وشواهد القبور الموجودة في الدير.

 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير: زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.